أديّ الراس”؟

كتبت مريم حرب في موقع mtv:

انطلقت “بوسطة” الانتخابات على وقع الانهيار المتسارع.
وفي وقت كان لا بدّ من إقرار قوانين أكثر إلحاحاً تنقذ الشعب اللبناني من جهنّمه، عدّل المجلس النيابي المواد المتعلقة بالتمويل والإنفاق الانتخابي. فرفع سقف المبلغ الذي يجوز لكل مرشح انفاقه أثناء فترة الحملة الانتخابية من 150 مليون ليرة إلى 750 مليون ل. ل. بالإضافة إلى مبلغ ثابت مقطوع قدره 750 مليون ل. ل، يُضاف اليه قسم متحرك مرتبط بعدد الناخبين في الدائرة الانتخابية الكبرى التي ينتخب فيها وقدره 50 ألف ل. ل. عن كل ناخب مسجلّ في قوائم الناخبين في الدائرة الانتخابية الكبرى بعد أن كان 5 آلاف ليرة.

عدد كبير من المرشحين سيحاول العودة إلى المجلس النيابي أو دخوله في 15 أيار بالعملة الخضراء، والسؤال الأهم “أدي الراس”؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.