أزمة الســ.ـجون إلى الواجهة… دعوةٌ من مولوي إلى النواب!

لفت وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال بسام مولوي إلى أنّ، “السجون تُعاني من 3 مشاكل هي مشكلة الإكتظاظ إذ هناك 79.1 في المئة من السجناء غير محكومين ومشكلة الطبابة والتغذية”.

 

وفي مؤتمر صحافي للإعلان عن الحلول التي سيتقدّم بها بما يخصّ السجون، ناشد مولوي “القضاة المساهمة في حلّ مشكلة اكتظاظ السجون عبر تسريع إجراء المحاكمات ولا بدّ من البحث جدّياً بالعفو العام الذي بات ضروريًّا في ظل هذه الظروف”.

 

وأكّد أنّ، “أحد التدابير التي اتّخذناها لتخفيف الاكتظاظ هو تخفيف السنة السجنيّة وبحثتُ في هذا الأمر مع رئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب وهما داعمان للفكرة وسنُقّدم غداً اقتراح قانون في هذه الإطار لعرضه على النواب ويشمل كل الجرائم قبل صدور القانون”.

 

ودعا “النواب بجدية وصدق إلى التوقيع على اقتراح القانون المقدّم بشأن تخفيف السنة السجنيّة وعلى صفة العجلة ونتابع طلب الإعتماد لتغذية السجون كمّا أن السجون تستفيد من الهبات التي تصل إلى وزارة الداخلية وإذا اضطريّنا سنحوّل كل الهبات إلى السجناء”.

 

وأشار مولوي إلى أنّ، “مشكلة الطبابة بحاجة إلى عمل جدّي ونيّة أكثر من صافية وتضافر كل الجهود ونحضّر لمؤتمر في وزارة الداخلية سندعو إليه كل المؤسسات الدولية التي تُعنى بالصحة والطبابة لإيجاد حلول وحلّ لمشكلة طبابة واستشفاء السجناء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.