أيّها اللبنانيون ماذا يَنْتَظركم في 2 شباط؟

نفّذ قطاع النقل تحركاً اليوم الأربعاء، لم يبلغ مستوى التحرّك السابق الذي شل المناطق اللبنانية بدون أن يؤدي إلى أي نوع من الفوضى.

أمّا عن أسباب هذا التحرّك الرمزي أمام السراي وقطع الطرق المؤدية إليه، فيوضح رئيس اتحادات ونقابات قطاع النقل البرّي بسام طليس في حديثٍ لـ”ليبانون ديبايت”، أنّ “الإتحادات هي من قرّرت سقف التحرّك وحدوده قرب السراي وقطع الطرقات المؤدية إليها”.

ورداً على سؤال عن التحرّكات التي لا تؤتي ثمارها، ردّ هذا السؤال إلى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، الذي توصل معهم إلى إتفاق بعد تحركات سابقة أدت إلى هذا الإتفاق الذي لم ينفّذه رئيس الحكومة حتّى الساعة، والذي يشتمل على دعم السائق في سعر صفيحة المحروقات وإعفائه من الرسوم الميكانيكية ووقف التزوير في اللوحات العمومية ومزاحمة السيارات الخاصة وغيرها.

وأكّد طليس، أنّ “التحرّك المُقبل سيكون في 2 و3 و4 شباط المقبل تحت سقف القانون ويشلّ كل المناطق اللبنانية، كما حصل في 13 الماضي مع تعديلات إضافية سيُعلن عنها قبل التحرّك”.