الإهــ.ـمال الطبي يقــ.ـتل سجينين في رومية

توفي سجينان داخل سجن رومية من دون أي تفسير من المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي التي اكتفت بالتقارير الطبية، في حين يحمّل الأهالي إدارة السجن مسؤولية موت أولادهم بسبب الإهمال الطبي والمماطلة في نقل السجناء إلى المستشفيات وغياب الرعاية الصحية. بذلك يرتفع عدد الوفيات في رومية إلى أكثر من 17 خلال 6 أشهر

 

في أقل من 24 ساعة، لقي سجينان حتفهما داخل سجن رومية. لا تقارير رسمية من إدارة السجن أو المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي تُبرّر ما حدث، باستثناء تقارير طبية عن أسباب الوفاة. ومع ذلك للأهالي روايتهم الخاصة: الإهمال الطبي. سياق الأحداث يشي بأن للإهمال أثراً، بالإضافة إلى غياب الرعاية الصحية داخل السجن وتراخي إدارة السجن في نقل السجناء إلى المستشفيات لمتابعتهم طبياً بسبب نقص العديد ونفاد المحروقات من الآليات العسكرية.

 

هذا ما حصل مع السجين في مبنى «الدال» محمد طالب الذي ذهب أكثر من مرة إلى صيدلية السجن (المركز الطبي)، وطالب بإخضاعه للكشف الطبي، من دون أن يلقى آذاناً صاغية. جسد طالب صار نحيلاً والأوجاع في سائر أنحاء جسده باتت أكبر من قدرته على التحمّل، ومع ذلك تمنّعت إدارة السجن عن نقل الرجل الأربعيني إلى المستشفى، وبقيت الإجابة نفسها: «ما بيك شي».

منذ يومين، عاد طالب إلى الصيدلية طالباً الحصول على إذنٍ لنقله إلى المستشفى من دون أن يتمكّن من ذلك. أثناء وجوده داخل الصيدلية بدأ الدم يخرج من فمه ليتبيّن أن جرثومة أصابت كبده وأدّت إلى تلفه. هكذا حصل طالب على إذنٍ لنقله إلى المستشفى،ولكن جثة لإعداد تقرير طبي قبل تسليمه إلى ذويه.

 

حكاية السجين في مبنى الأحداث صلاح حيدر مفجعة هي أيضاً. تقول شقيقته لـ«الأخبار» إنها تلقّت الأسبوع الماضي اتصالاً من شقيقها الذي يعاني من مرض الصدفية منذ الولادة ويُنقل إلى المستشفى دورياً لمداواة جروحه بعد سقوط جلده. سريعاً، توجهت إلى مستشفى «الحياة» يوم الجمعة ودفعت سلفاً نفقات دخوله إلى الطوارئ كما تفعل دائماً، قبل أن ترسل الإيصال إلى إدارة السجن التي ردّت بأنها ستنقله بعد يومين أو ثلاثة إلى المستشفى.

 

الإثنين الماضي، كان السجين بتهمة المخدرات منذ العام 2019 قد فقد قدرته على المشي والكلام وصارت جروحه تنزف بالإضافة إلى قروحٍ مفتوحة ما دفع زملاءه إلى مغادرة الغرفة والاتصال بها لإبلاغها بأن وضعه خطر. وهو ما أخبرته إلى الضابط المسؤول عن مبنى الأحداث فحوّلها إلى أحد المسؤولين عن المركز الطبي. ولما لم تصل إلى نتيجة، عاودت الاتصال بالضابط الذي طلب منها عدم معاودة الاتصال به، قائلاً: «شو ما عنا غير خيّك».

 

بقيت حيدر تتابع حالة شقيقها وتتصل بالمستشفى والطبيب الذي يُعالج حالته داخل مستشفى «الحياة»، من دون أن تفهم سبب عدم قيام إدارة السجن بنقله إلى المستشفى والانتظار 4 أيّام كاملة، قبل أن يتوفى ليل الإثنين – الثلاثاء.

 

وحمّلت حيدر إدارة السجن مسؤولية موت شقيقها جراء الإهمال وتلوّث المياه والجراثيم بسبب غياب النظافة الشخصية.

 

إذ إن حالة شقيقها كانت تستدعي رعاية طبية دائمة وشروطاً صحية لمراعاة النظافة المفقودة داخل السجن أصلاً، مضيفةً: «لو تم نقل صلاح إلى المستشفى بعد أن دفعت النفقات المالية لما كان مات». وأشارت إلى أن التقرير الطبي الذي تسلّمته من مخفر برمانا بعد نقل جثة شقيقها إلى مستشفى ضهر الباشق يفيد بأنه توفي من جراء جلطة أصابته داخل المستشفى، مؤكدةً أن شقيقها توفي داخل زنزانته في رومية وعلى يد أحد زملائه الذي أخبرها بتفاصيل ما حدث معه. وتقول إنها تبلّغت من زملائه خبر موته، إذ إن إدارة السجن لم تتصل بها إلا في اليوم التالي.

 

وتفاعلت قضيّة وفاة السجينين أمس داخل السجن حيث أقام السجناء في مبنى الأحداث عزاء لزميلهم في الباحة وأعلنوا الإضراب عن الطعام تضامناً مع حيدر، مؤكدين «أننا لن ننتظر الموت، ولكننا سنأتي إليه».

 

كما دعت جمعية لجان أهالي الموقوفين إلى الاعتصام أمام السراي الحكومي عند الساعة 11 صباح غد «تضامناً مع أبنائنا في السجون».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.