الراعي: ذاهبون إلى الانهيار طالما لا نشخّص مشكلتنا

إعتبر البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي انه “طالما لا نشخص مشكلتنا في لبنان نحن ذاهبون إلى الانهيار تماما كالمريض”.

كلام البطريرك جاء في خلال رعايته في بكركي ندوة حوارية بعنوان “الحضور المسيحي في الشرق الأوسط التحديات والخيارات والسياسات” التي نظمتها مجموعة “نختار الحياة”.

وقال: “يسعدني افتتاح هذه الندوة ويطيب لي استضافتها في هذا الكرسي للدلالة اننا نتبنى كليا وثيقة “نختار الحياة”، وثيقة تعالج الحضور المسيحي في الشرق الأوسط بفصولها الثلاثة”.

اضاف: “إني اعتبر هذه الوثيقة رفيقة حياة كل واحد منا وهي وثيقة اساسية لأنها من خلال المنهج الذي تتبعه تشخص الواقع ونحن في امس الحاجة إلى تشخيص واقعنا وهذا ما ننادي به في لبنان على المستوى السياسي في وقت لا توجد الشجاعة لمواجهة الرهانات المطروحة علينا”.

وتابع: “للأسف لن نخرج من مشاكلنا إذا لم نشخص ما بنا واذا لم نبحث عن الحلول إنما سنتخبط اكثر في المشاكل وستكبر كما ترونها اليوم”.

وختم: “صحيح الموضوع هو الحضور المسيحي ولكن هذه الوثيقة تقدم الخطوط الواضحة للعائلة، الكنيسة، الدولة والمجتمع”.

ووجه البطريرك الراعي أخيرا، الشكر للكتاب الأحد عشر الذين وضعوها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.