الرياض تجبر الحريري على الدعوة إلى الاقتراع؟

ميسم رزق – الأخبار

تصوير حسام شبارو

يسود الظن بأن «الحملة» التي يتعرّض لها فؤاد السنيورة بـ«أمرٍ» من الرئيس سعد الحريري هي ما يُهدد فوز اللائحة المدعومة منه في دائرة «بيروت الثانية» أو في دوائر أخرى. لكن الواقع هو أن قلقاً شديداً ينتاب السنيورة بعد فشله في تشكيل نواة كتلة نيابية ترث تيار «المستقبل»، ينبع من إدراكه بأنه شخصية «غير مرحّب بها» في قسم كبير من الشارع السني، وأن كثُراً ممّن قد يُقاطعون صناديق الاقتراع سيفعلون ذلك رفضاً للسنيورة بمعزل عن التعاطف مع زعيمهم.

ولأن الصوت السنّي القادر على التأثير في مصير المرشحين في دوائر عدّة مستقبلي الغالب، ترجح التقديرات أن لائحة «بيروت تواجه» لن تنال أكثر من حاصل، وأن المرشّح الفائز فيها «على الأغلب لن يكون سنياً». وتؤكد مصادر أن «التقديرات التي يعرفها السنيورة جيداً» هي أن النواب السنّة في بيروت الثانية سيتوزعون على لوائح الأحباش (٢) والجماعة الإسلامية (١) وفؤاد مخزومي (١) واحتمال أن يكون هناك مقعد من نصيب لوائح قوى المعارضة.

أمام هذا الواقع، يبلغ الدفع في اتجاه المشاركة في الانتخابات سقوفه القصوى، بحجة أن رفع نسبة التصويت هو حبل النجاة الوحيد للسنيورة. لكن الوقائع والأجواء في الأسبوعين الماضيَين لم تسجّل تغيراً ملحوظاً في المزاج السني. صحيح أن عودة السفير السعودي وليد البخاري إلى بيروت وحراكه ولّدا اندفاعة انتخابية، لكنها ليست كافية لإنقاذ السنيورة، فموقف الحريري وموقف بيئته وتياره وكوادره في حال بقي على ما هو عليه، سيكون ذا تأثير كارثي على رئيس الحكومة السابق المتمرد على البيت الحريري.

وبعيداً عن أماني السنيورة بأن يحقّق «التدخل» السعودي الهزيل حتى الآن (باستثناء دعم القوات) النتائج التي ينشُدها، ورغم الدعم المعنوي الذي يحظى به من خلال «الجمعات» المتكررة مع البخاري وبعض السفراء العرب، إلا أنه غير قادِر على قلب الأمور لمصلحته. ولعلّ المعضلة الأولى التي تواجهه، وفقَ مصادر في اتحاد العائلات البيروتية، هي «فقدان الرغبة» في التصويت ليس «حباً بالحريري وإنما بغضاً بالسنيورة». والمصادر نفسها، المطلعة على عمل الماكينات الانتخابية، تؤكّد أن نسبة التصويت السني وفقَ ما يظهر «لن تتجاوز ٨ آلاف إلى عشرة آلاف صوت»، فحتى الذين يعملون اليوم في عدة ماكينات انتخابية «يعملون مقابل المال لا المشروع، ولا يعتبرون أنفسهم ملزمين بالتصويت». وتلفت المصادر الى أن «السنيورة أقنعَ من ترشحوا على اللائحة التي يدعمها بأنها ضامنة لأربعة حواصل، لكن ذلك مستحيل وفقَ ما نلمسه من العائلات»، وهذا الأمر أُبلِغ للسنيورة من شخصيات عائلية وازنة وسمعه من المفتي عبد اللطيف دريان قبل الإعلان عن اللائحة.

هذه الأجواء ناقشتها شخصيات مع السفير السعودي. وعندما ذُكر أمام البخاري أن الحريري «قد يخرج بكلمة علنية قبلَ يوم الانتخابات ليطلب من جمهوره مقاطعة صناديق الاقتراع»، أجاب بأن الحريري «خاسر، إن فعلها وإن لم يفعلها». ولم يجِد الضيوف تفسيراً لذلك سوى أن «الحريري في حال دعا إلى مقاطعة الانتخابات سيزيد السخط السعودي عليه». بعد أيام قليلة، بحسب مصادر مطلعة، كرر البخاري كلامه بصيغة أوضح، مشيراً إلى «احتمال أن تطلب الرياض من الإمارات إبلاغ الحريري الخروج قبلَ الانتخابات ببيان يدعو الى المشاركة الكثيفة في الانتخابات»، وهو ما وصل الى مسامِع الحريري. لكن المفارقة أن تمزيق صور المرشحين في بيروت أتى بعد أيام قليلة على نقل كلام البخاري!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.