الطعون المتبقية هي “الاكثر جدية”

أشارت مصادر قانونية متابعة لعل المجلس الدستوري الى أن الطعون المتبقية للبت بها هي الأكثر جدية في المضمون ويتم العمل عليها كما سابقاتها بمهنية ودقة وتجرد.

وقالت ” إن عملية الفرز الدقيق هي التي تستغرق الوقت حيث أن أعضاء المجلس الدستوري مُصِرّون على أخذ الوقت الكافي من أجل إصدارها دون أي شائبة كون ما تبقى من طعون تحمل في حيثياتها إمكان ورود أخطاء تقنية في عملية الجمع الأولى في لجان القيد العليا”.

لكن المصادر نبّهت الى ان هذا لا يعني أن الطعون مقبولة وسترتب نتائج جديدة، إلا أن الحقيقة الواقعية تظهر خلال 10 أيام، وهي المدة التي حددها المجلس لإنهاء كل عمله .