“العتمة” باتت وشيكة والمواطن معني بالوقوف في وجه السلطة لا كهرباء ولا اشتراكات قريبا فهل يلهب الحر قلوب المواطنين؟

لا كهرباء ولا اشتراكات قريبا فهل يلهب الحر قلوب المواطنين؟؟؟؟
يحتار المواطن تحت أي حجة يخرج الى الشارع يعبر عن غضبه ويرفع الصوت عالياً في وجه الأزمات التي يتخبط بها، لكن حيرته سرعان ما تتبدد أمام كارثة الانقطاع المتواصل في التيار الكهربائي والتي يقابلها ارتفاع كبير في أسعار المولدات الخاصة بحيث بات سعر 5 أمبير 500 ألف ليرة لبنانية مع العلم ان الغالبية العظمى من أبناء المناطق الشعبية لا يتقاضى أكثر من مليون ليرة لبنانية، مما يعني ان اختيار الاشتراك يتطلب انجازاً كبيراً ولم يعد في متناول اليد، وان فضل عدم البقاء في العتمة فهذا يعني لم يعد لديه ما يصرفه على المأكل والمشرب، باختصار المواطن أضحى أمام خيارين أحلاهما مر فماذا يفعل؟؟؟؟
الخطوة الأولى كانت خروجه للشارع وتنفيذ وقفة احتجاجية لكن ليس في وجه السلطة الفاسدة التي وعدت بالكهرباء 24/24 فاذا بالعتمة تخيم على البلاد 24/24 هو خرج للوقوف في وجه أصحاب المولدات الذين رفعوا التسعيرة دون أي مراعاة لأوضاع المواطنين على حد قولهم، مطالبين المعنيين بضرورة التدخل لوضع حد لجشع التجار.
وعند ساحة مرج الزهور في منطقة أبي سمراء قطع عدد من المحتجين بعض المسارب المؤدية اليها بهدف التعبير عن غضبهم بل والانطلاق من أبي سمراء بخطوات تصعيدية تنضم اليها كافة الشوارع والمناطق في مدينة طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.