العليّة: الحقائق لا تسقط بمرور الزمن

صدر عن المدير العام لادارة المناقصات في التفتيش المركزي جان العلية، البيان الآتي:

“ان الحملة التي بدأتها امس الوزيرة ندى البستاني، بالاصالة عن نفسها والوكالة عن وزيري الطاقة الآخرين، لها هدف مزدوج:

١.صرف النظر عن المناظرة التلفزيونية من خلال الشتم والتهويل.
٢. التأثير في مفاعيل استحقاق قانوني يتعارض كليا مع ممارسات النهج.

ليست التغريدات اصلا للشتم، ولا مجالا للسجالات حول مواضيع دقيقة دستورية وقانونية وفنية بأهمية موضوع صفقات وزارة الطاقة.

الحقائق لا تلغى ولا تمحى ولا تسقط بمرور الزمن؛ والمناظرة التلفزيونية على اي محطة يختارها الوزراء الثلاثة وبادارة اي محاور يرتأون؛ هي الوسيلة الوحيدة لتبيان الحقائق.

لن ارد خارج إطار هذه المناظرة؛ اما بالنسبة للشتم فهي لغة لا اتقنها؛ لا انطق بها؛ ولا اعلمها؛ وانا من يعلم الاجيال ان الانسان هو ما ينطق به.

في الموضوع الثاني؛ حاولوا ويحاولون وسيواجهون من ضمن الكتاب؛ اي الدستور والقانون وأمام محكمة الرأي العام ايضا”.

وختم: “ما من قوة اقوى من قوة الحق؛ وما من سند أقوى من سند الدستور والقانون”.