المجلس النيابي يستعد لمناقشة رسالة عون بشأن استقالة الحكومة.. وهذا ما قاله النواب قبيل الجلسة!

يعقد المجلس النيابي في الحادية عشرة صباحا، جلسة برئاسة رئيس المجلس النيابي نبيه بري المخصصة لقراءة رسالة الرئيس العماد ميشال عون بشأن استقالة الحكومة. ومع بدء النواب بالتوافد الى المجلس، كيف تبدو الأجواء؟

وفي السياق، أكد عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب غسان حاصباني ان “الأولوية هي لانتخاب رئيس من دون أن تكون هناك أمور جانبية لشراء الوقت ونحن مع الحوار دائمًا مع كلّ من يأتي بحلول إنّما أن يأتي تحت سقف الدستور وخلال جلسة مفتوحة لانتخاب الرئيس”.

قال عضو تكتل “لبنان القوي” النائب ألان عون: “نراهن على العقلاء من مختلف الأفرقاء من أجل التعامل مع الإستحقاقات المقبلة”.

من جهته، أكد عضو “اللقاء الديمقراطي” النائب بلال عبدالله ان “مبادرات الوقت الضائع لا تثمر”.

أما النائب بلال الحشيمي فقال: “لا نريد درس أمور انتهت وعلينا انتخاب رئيس للجمهورية والناس لم تعد تتحمل فالوضع الاقتصادي والاجتماعي تعيس”.

بدوره، أكد النائب فؤاد مخزومي أن “الرئيس ميشال عون انتهت ولايته وكان يجب عليه ارسال رسالته سابقا”، معتبرا ان “الصلاحيات واضحة نعم يمكن لحكومة تصريف الأعمال استلام الصلاحيات”.

ورأى مخزومي ان “المادة 62 واضحة لناحية انتقال الصلاحيات إلى الحكومة في حالة الفراغ وأعتقد أنّنا نُضيّع الوقت فيما المطلوب إنتخاب رئيس ولن ننسحب من الجلسة فنحن شركاء في الوطن وسنعطي رأينا برسالة عون”.

وأوضح عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب قاسم هاشم ان “برّي كان يريد من الحوار تقليص مدة الشغور الرئاسي وبعد أن استمزج الآراء عاد وعدل عنه وستكون له دعوات متكرّرة لجلسات انتخاب الرئيس بدءاً من الأسبوع المقبل”.