بعد فيديوهات تعــ.ـذيب لشبّان لبنانيين من #طرابلس على أيدي خاطــ.ـفين… تحــ.ـرير شابّ صباح اليوم

أعلن محمد وهبي، رئيس رابطة العائلات الاجتماعية، في عكار، رئيس بلدية البيرة، في بيان، تحرير الشابّ الطرابلسي شادي أحمد الزيّات (17 سنة) وتسليمه للأهل.

 

وقال وهبي: “بعد تناقل مواقع التواصل الاجتماعي لفيديوهات تتضمّن تعذيب شبّان لبنانيين من طرابلس من قبل خاطفين مجهولين، ويظهر بالفيديو الفتى شادي الزيّات، ويطالبون بفدية مالية لقاء تحريرهم، تواصل معنا ذوي الشّاب المخطوف الزيّات بحكم الجيرة والصداقة، وطلبوا منّا مساعدتهم”، موضحاً أنّهم “أفادوا بأنّ ولدهم قد يكون موجوداً ضمن الأراضي السورية المتاخمة للحدود اللبنانية. وفعلاً بدأنا التواصل مع المعارف والأحزاب وبعض الفاعليات في المناطق الحدودية اللبنانية – السورية. وبعد مفاوضات شاقّة مع الخاطفين باطلاع الأمن السوري واللبناني، وبمساندة من الإخوان في “حزب الله” وعشيرة أل جعفر وأصدقاء من وادي خالد، تمكّنا فجر يوم السبت، وبعد فشل تسليمه لنا لأكثر من مرّة، من استلام الشاب شادي أحمد الزيّات من الخاطفين وتسليمه لاحقاً إلى ذويه، وهو بصحّة جيدة”.

 

وأضاف: “أطلعنا القوى الأمنية بالنتيجة، ويتم المقتضى القانوني وفق الأصول. ويبقى مصير الشباب المتبقين مجهولاً، حيث إن الخاطفين يتكتّمون عن وجودهم لديهم، بالرغم من ظهورهم سوياً في الفيديوهات التي تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي”.

 

وختم: “نطالب القوى الأمنية اللبنانية والسورية التنسيق في ما بينها للقضاء على هذه العصابات التي باتت معروفه، خصوصاً مكان تواجدها”.

 

من جهته، توجّه أحمد الزيّات والد الفتى المحرّر، من منزل رئيس بلدية البيرة، بالشكر إلى كلّ من ساعده على تحرير ابنه من الخاطفين.

المصدر: “النهار”