“تقنين المولدات الخاصة”… غايات شخصية والمواطن الضحية الاكبر!

إن المسؤولين عن توزيع مادة المازوت في لجان مولدات الكهرباء في كسروان وجبيل والمتن وخاصة في مناطق عوكر وضبية وديك المحدي، يمتنعون عن توزيع مادة المازوت بشكل وفير للمولدات ويكفي حاجاتها، ما يرغم اصحاب هذه المولدات باتباع سياسة التقنين خلال ساعات الليل والنهار.
ورغم ان المازوت متوافر لدى الموزعين، الا انهم يتقصدون خلق ازمة تقنين في هذه المناطق، كوسيلة لاثارة غضب المواطنين واستخدام غضبهم كأداة للضغط وتوظيفها لغاياتهم الشخصية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.