جعجع: نحن من عمل بنظافة كف واستقامة ونزاهة وتضحية.. الانتساب للقوات رسالة سامية ومهمة جداً فهي تشبه رسالة الرهبان عند دخولهم إلى الدير!

شدّد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع على أنّ “المفترق الاساسي الذي سيحدد مصير لبنان للسنوات الست المقبلة هو انتخابات رئاسة الجمهورية، وهذا يتوقف عند مدى امكان اتفاق المعارضة على اسم”.

 

كلام جعجع جاء خلال احتفال توزيع بطاقات الانتساب لـ 49 منتسباً إلى القوات من “ميفوق – القطارة”، والذي قدمته الاعلامية ايستل صهيون واقيم في حديقة البلدية، في حضور النائب شوقي الدكاش، منسق منطقة جبيل في القوات هادي مرهج، رئيس جهاز الشهداء والمصابين والاسرى شربل أبي عقل، رئيس الجامعة الشعبية طوني نون، رئيس مركز ميفوق باسكال سليمان، بالإضافة إلى أهالي البلدة والبلدات المجاورة.

واستهل جعجع كلمته مستذكراً الأيام التي عاشها في “ميفوق – القطارة” و”هي ذكريات أقوى من أن تنسى أو تكبح، ويجب ألا تكبح اصلاً، لأنّها الفترة التي لملمت نفسي فيها وأثرت عليّ كثيراً لأصبح الانسان الذي أنا عليه اليوم”.

 

وقال: “لا يمكنني أن انسى دير القطارة، والجبال المحيطة به والوادي بين الدير والمحبسة، كما لا يمكن إلا أن اتذكر شخصين كان لهما تأثير كبير، الاول الاب الياس عنداري، رئيس دير ميفوق في حينها، لاستقباله مهجري الشمال، وكنت من بينهم، واهتمامه بهم ومساعدتهم لتأمين حاجاتهم. أما الشخص الثاني فهو يوسف اديب، “العم يوسف”، الذي بذل كل جهده لتسهيل حياتنا في تلك الفترة”.

 

ورأى جعجع أنّ “أكثرية اهل ميفوق – القطارة مناضلون حقيقيون وهم ابناء بلدة مقاومة منذ القدم ومنتسبون بالفطرة والطبيعة للمقاومة اللبنانية، ولكن كل فرد منهم اختار ان يمارس التزامه بطريقة معينة و49 منهم التزم بالمعنى القانوني والحرفي”.

 

وأكدّ لحاملي البطاقة الحزبية الجدد أنّ “هذا الانتساب يحملهم اعباء كثيرة وارثاُ ليس سهلاً وعمره عشرات السنوات من المقاومة المستمرة في هذه الايام ومئات آلاف السنوات من المقاومة التاريخية لأجدادنا، أيّ منذ البطريرك يوحنا مارون الى اليوم، ما يتطلب منهم أن يكونوا طليعيين ويتمتعوا بالصلابة في جهوزية التامة للتضحية”، مشيراً إلى أنّ “الانتماء إلى القوات اللبنانية أمر مغاير ومجاني رغم أنّه يغني المجتمع والوطن ويساهم في أن يكون متراصاً وآمناً وحراً ليعيش شعبه بكرامة”.

 

ولفت إلى أنّ “الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان وصعوبة الازمة لم تؤثر على القوات اللبنانية ولن تؤثر انطلاقاً من ايمان القواتيات والقواتيين بقضيتهم واستعدادهم للتضحية من أجلها، عندما تدعو الحاجة، وحضورها في كل المناطق اللبنانية وفي دول الانتشار كافة خير دليل على ذلك”، مشدّداً على “أنّنا منذ 40 سنة إلى اليوم في حالة نضال مستمرة تسبب لنا الاضطهاد الدائم ومواجهة الصعوبات ولكن كل شاب وشابة منكم محترم أكثر من كثر تولوا مناصب رئاسية خرجوا وسيخرجون منها منبوذين من المجتمع، باعتبار أنّ المهم هو ما نتركه خلفنا بعد مغادرة هذه الحياة، وهذا الامر الاساسي الذي سعينا وسنسعى دائماً اليه، فنحن من عمل بنظافة كف واستقامة ونزاهة وتضحية حين دعت الحاجة”.

 

وجدد تهنئة ميفوق – القطارة بالمنتسبين الجدد، موضحاً أنّ “هذا الانتساب رسالة سامية ومهمة جداً بكل ما للكلمة من معنى في حال تم التعامل معها بشكل صحيح، فهي تشبه رسالة الرهبان عند دخولهم إلى الدير”، داعياً أهالي المنطقة، الذين ينتمون إلى خط المقاومة، “الانتساب إلى القوات اللبنانية قانوناً ليتخذ الحزب مداه الاقسى”.

 

وشدّد على أنّ “المفترق الاساسي الذي سيحدد مصير لبنان للسنوات الست المقبلة هو انتخابات رئاسة الجمهورية التي بتنا على قاب قوسين منها، باعتبار أنّ المهلة الدستورية لانتخاب الرئيس تبدأ في الاول من أيلول”، شدّد على أنّ “الموضوع يتوقف عند مدى امكانية توحيد المعارضة على اسم معين”.

 

وأوضح “استعداد القوات للحوار مع كل اطراف المعارضة وتأكيدها أنّ كل قنوات الاتصال مفتوحة معها للتوصل الى اتفاق حول اسم مرشح واحد، لأنّ تعذر ذلك سيسهل على الطرف الآخر الإتيان برئيس محسوب عليه، ما يعني أنّنا سنعيش ست سنوات إضافية في جهنم الذي وضعونا به مع فرق واحد ان هذا الجهنم سيكون أعمق وأصعب”، لافتاً إلى أنّ “المطلوب من النواب الذين انتخبوا على أساس أنّهم من ضمن فريق المعارضة التصرف على هذا النحو لا الاكتفاء بالكلام والتصاريح، أيّ اتباع خطوات تؤدي الى احداث تغيير ما، أساسه في الوقت الحاضر معركة رئاسة الجمهورية”.

 

وتوجه إلى أفرقاء المعارضة خاتماً: “دعونا لا نفوت هذه الفرصة كما حصل في انتخابات نيابة الرئاسة وأعضاء هيئة المجلس او في خلال تسمية الرئيس المكلف، وإلا سنكون قد خنا الامانة التي منحها الشعب لنا وأسمعناه كلاماً معسولاً لم يفض بنتيجة، فلنتعلم من التجارب السابقة ولنتحمل كمعارضة مسؤوليتنا في هذا الاستحقاق المهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.