حــ.ـرب #باسيل الحكومية: شد عصب لاستعادة موقعه

أشارت مصادر وسطية لـ”الجمهورية”، إلى أنه “بعد انتهاء ولاية ميشال عون بدأت الاوساط السياسية ترصد الحرب التي يشنها رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل على الرئيس المكلف نجيب ميقاتي وحكومته غير المُعترِف بها، وان اولى طلائعها بعد ٣١ تشرين كان ما أشيع وكُشف عن آخر محاولة لتشكيل حكومة”.

وقالت هذه المصادر التي اطلعت على ما حصل ان حقيقة الامر بدأت باتصال أجراه المدير العام لرئاسة الجمهورية انطوان شقير بالسرايا الحكومية طلبَ فيه لقاء مع ميقاتي الذي اجاب: “اهلا وسهلا”. وكشفت عن ان شقير تحرك بتنسيق مباشر مع باسيل وبعِلم عون، فحمل معه اقتراحا يقضي بتعويم حكومة ميقاتي الحالية كما هي وتجديد الثقة بها في المجلس النيابي. وقد ابدى ميقاتي ترحيبه بالطرح سائلا مُجدداً عن الثقة، فأتاه الجواب: “هذا الامر يعالج في حينه وهناك احتمال ان تترك الحرية الى نواب تكتل لبنان القوي”، فكرر ميقاتي: “الثقة أولاً”. فأومَأ شقير أنه لم يحمل جوابا نهائيا، وعندئذ اعتذر ميقاتي من ضيفه الوسيط وأعاد له “الخرطوشة الاخيرة” وطار الى الجزائر، فيما عاد شقير ادراجه الى الرابية لتسليم الجواب.

وأوضحت مصادر قريبة من رئيس الحكومة لـ”الجمهورية”، ان “ميقاتي فهم المغزى من الزيارة الخاطفة بأنها محاولة ليست للتشكيل، وانما لتحميله رفض الاقتراح والقول امام الرأي العام والشارع المسيحي والمجتمع الدولي انه هو من رفض تشكيل حكومة جديدة، وان الدليل هو ان رئيس الجمهورية استمر في مساعيه حتى اللحظة الاخيرة”.

كما أكدت ان “باسيل عمل من اللحظة الاولى على تعطيل التأليف بكل ما أوتي من قوة في قلم عمه الرئيس ليخلق خصما قويا له يحاربه امام الشارع المسيحي بغية شد العصب، بعد ان وصلته تقارير عدة تحذّره من هشاشة موقعه في مرحلة ما بعد العهد”.

وأضافت: “سيأتي يوم ويكشف فيه ميقاتي بالحقائق خفايا التأليف ويضعها امام الشعب اللبناني، خصوصا عندما تكشف لعبة باسيل ويبدأ حربه الضروس على الحكومة من داخلها ومن مجلس النواب ليؤكد المؤكد من انه كان هو من يعطّل تشكيل الحكومة لهذه الغاية”.