ريفي خلال إفطار أقامته “القوات” في طرابلس: نراهن على تصويتكم لمنع حzب إيrان من إختراق ساحاتكم

15 نيسان 2022

ريفي خلال إفطار أقامته “القوات” في طرابلس: نراهن على تصويتكم لمنع حزب إيران من إختراق ساحاتكم
اعتبر اللواء أشرف ريفي خلال إفطار أقامته القوات اللبنانية في طرابلس أنه “قبل حوالى الشهر على الإنتخابات النيابية، أصبحت الصورة أوضح، فهدف معركتنا تحرير لبنان من الإحتلال والوصاية وإقامة الدولة القوية بمؤسساتها، الدولة التي لا سلاحَ فيها ولا فساد، الدولة التي تقضي على تحالف السلاح والفساد، فشدّوا الأحزمة، والى الصناديق، كي نهزم بأصواتنا تحالف جهنم”.

واضاف ريفي: “أن تقيم القوات اللبنانية إفطاراً في شهر رمضان المبارك في طرابلس، فهذا هو الأمر الطبيعي، فالجميع لطرابلس وطرابلس للجميع. فكل عام وأنتم بخير، وإن شاء الله سنُحيِي مناسباتنا الدينية والوطنية معاً، ويداً بيد من أجل لبنان”، وتابع: “تاريخنا يتكلم عنا
لقد آمنَّا بنهائية لبنان وعروبته وحضوره الفاعل في المجتمع الدولي، وأرادوه ولاية بائسة تستعملها إيران في مشروعها الظلامي. آمنّا بلبنان الحريات وثقافة الحياة والإنفتاح والتعدد والنموذج الحضاري الجاذب، أما ثقافتهم ففي خدمة الموت والإغتيال والترهيب والإستكبار، وآخر فذلكاتهم التوجه الى الشرق، أي الى أنظمة الإستبداد والى نموذج الإقتصاد الموجَّه الذي فشل، والى تقييد حرية الإنسان.
سنقولها صراحةً بصوت البطريرك الكبير مار نصرالله بطرس صفير الذي قال: نحن قومٌ نعشق الحرية ومن دون حرية لا يمكننا أن نعيش”.

وقال: “آمنّا بلبنان العيش الواحد الصادق بين جميع أبنائه، أما هم فخرجوا علينا بتحالف الأقليات برعاية الولي الفقيه. بئس حمايةٍ مزعومة يدَّعيها الوليُّ الفقيه. إنه يحتمي بالأقليات ولا يحميها. آمنّا بعروبة لبنان. عروبة حضارية بروابط أخوية تعزِّز كرامة الوطن وسيادته واقتصاده، وها هي روابط العروبة تستقبل مئات آلاف اللبنانيين معزَّزين مكرَّمين في أوطانهم الثانية. أما هم فعُقدتهم العروبة، وقِبلتهم طهران التي تسعى لتفكيك وتدمير العالم العربي.
أيها السيدات والسادة: إن حضور القوات اللبنانية في طرابلس، هو دليل على النهاية الفعلية للحرب الأهلية. هكذا ننظر الى هذا الحضور، الذي تكرّس بعد استشهاد الرئيس رفيق الحريري وشهداء ثورة الإستقلال. سنمنع بعد اليوم أي محاولة للعودة الى الماضي، وسنواجه حفّاري القبور، الذين يعملونَ في خدمة حلف الممانعة، للقول للبنانيين أن عيشهم المشترك مستحيل، وأن قدرهم أن يقتتلوا، كي يمسك قرارهم نظامٍ سوري من هنا، أو نظامٍ ملالي من هناك”.

واعتبر ريفي أن “العودة الى ما قبل العام 2005 هي مؤامرة تهدف لنسف هذا الإلتقاء العريض بين اللبنانيين. سنمنع هذه المؤامرة، كي يعيش اللبنانيون مع بعضهم بسلام، كما يستحقون، من هنا أوجِّه نداء لجميع من شاركوا في تحرير لبنان من النظام السوري، ومن يواجهون اليوم وصاية إيران وهم ينتمون لجميع المناطق والطوائف، أن يتحدَّوا لأن لبنان أكبر وأغلى من أن نسمح بتذويبه في مشاريع الهيمنة على قراره وسيادته. نعم المطلوب اليوم الوحدة لتحقيق هذا الهدف الكبير. المطلوب تجاوز الحساسيات المفتعلة والحسابات الصغيرة. المطلوب طَيّ صفحات كثيرة ومنها مؤلم، وتحمُّل المسؤوليات الجسيمة، لأن ما ينتظرنا خطير”.

وتابع: “أخاطب بالمباشر أهلي في طرابلس والشمال وبيروت وصيدا والإقليم والبقاع والجنوب، أهلي اللبنانيون السُّنة وأقول لهم: رهان لبنان عليكم، ورهان أعداء لبنان أيضاً.
مشاركتكم الفاعلة والقوية في استحقاق 15 أيار والتصويت لمنع حزب إيران من إختراق ساحاتكم، هو الكفيل بحماية السُّنة وحماية لبنان. وكلي ثقة بأنكم على قدر المسؤولية، وبأن نداء الواجب الوطني أقوى من دعوات المقاطعة العقيمة، ومن السلبية والعبثية، فليكن صوتكم كما أنتم عالياً هادراً، ولمن يقولون عن حسن نية بأن الفراغ سيملؤه حزب الله نقول: طائفة صامدة وقوية كالطائفة السنية لا تعترف بالفراغ، فهي تملأ الوطن، وتمتلئ به عزةَ وكرامة.
أيها الأصدقاء معركتنا عنوانها الإنقاذ. وهدفنا عودة لبنان دولة قوية مستهابة. هدفنا إنقاذ اللبنانيين مما جنَته أيادي محور الممانعة. هدفنا أن يبقى الجيش سيداً على أرضه ببندقيته الشرعية، فلا نعترف ببنادق الغدر والإغتيال. هدفنا إحياء الإقتصاد وعودة حقوق الناس المسلوبة ظلماُ. هدفنا عودة المغتربين ووقف نزيف الهجرة.
هدفنا تطبيق القرارات الدولية 1559 و1701 وترسيم الحدود مع سوريا. صوتكم في 15 أيار صوتنا، كي نحمل الأمانة ونتحمل المسؤولية.
إنها معركة إنقاذ لبنان، كي لا يُترك لأربع سنوات مقبلة في فم التنّين. كونوا مستعدين، معكم ننقذ لبنان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.