سامي الجميل: لتوحيد جهود المعارضة السيادية

رأى النائب المستقيل نديم الجميّل أن الانتخابات النيابية المقبلة ليست إلا استحقاقاً واحداً من ضمن عدة استحقاقات سيواجهها لبنان قريباً، ويجب أن نكون مُهيّئين لها.

ودعا الجميّل، في حديث له، إلى توحيد جهود المعارضة السيادية لأن الوضع في لبنان دقيق للغاية وخطر بسبب التدخل السافر لإيران عبر حزب الله وسعيها لتغيير هوية لبنان الحضارية والثقافية. كما انتقد قانون الانتخابات الحالي الذي رسمه حزب الله بغية تأمين أكثرية نيابية موالية له ولتوجهاته.

أضاف الجميل: “لا نريد انتخابات من أجل استبدال أشخاص بآخرين لا يحملون مشروعاً سياسيًّا واضحاً”. ولفت إلى أن ” ثورة 17 تشرين هي تكملة لإنتفاضة 14 أذار التي سعت لتحرير لبنان من الهيمنة السورية. إذ لا يمكن أن نطالب بدولة نزيهة ومكافحة الفساد، إذا كان لبنان لا يزال محتلاً مباشرة أو بالواسطة. فهناك شهداء دفعوا ثمن مواقفهم الحرّة لا يجب أن تذهب هدراً”.

ورداً على سؤال حول موضوع ترسيم الحدود البرية والبحرية مع اسرائيل، قال الجميل: “نتعجب من موقف رئيس الجمهورية ميشال عون لإيقافه المرسوم رقم 6433 المتعلق بترسيم الحدود البرية والبحرية مع اسرائيل، وذلك من أجل المقايضة مع الأميركيين بينه وبين رفع العقوبات عن جبران باسيل ومن أجل تحرير أمواله، فالتخلي عن أي شبر من الأراضي اللبنانية أو الحدود البحرية هو بمثابة خيانة عظمى. وهذا الأمر يعني بيع سيادة لبنان لتأمين مصالحه الشخصية ومصالح عائلته”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.