ضغوطات على #الحريري… فهل يبقّ البحصة؟

كتبت جيسيكا حبشي في موقع mtv:

تشرذمٌ وضياعٌ. كلمتان توصّفان واقع شريحة كبيرة من النّاخبين السُنّة وتحديداً من مؤيّدي ومناصري تيّار المُستقبل على مسافة أيّامٍ قليلةٍ من الإستحقاق الإنتخابي المُنتظر، في وقت برزت أجواء توحي بأنّ رئيس تيار المُستقبل سعد الحريري قد يخرق صمته وعزوفه السياسيّين والإنتخابيّين، ليطلق موقفاً يضع فيه النقاط على الحروف.

وتوضيحاً لهذه التسريبات، أكّد عضو كتلة المستقبل النائب محمّد الحجّار في حديث لموقع mtv أنّ مُعطياته تؤكّد “ألاّ كلمة “لا هلّق ولا بعدين” للحريري”، فقد كان رأيه واضحاً بأنه غير معنيّ بالإنتخابات لا ترشيحاً ولا دعماً، ونحن في الكتلة لم نخُض الإنتخابات النيابية ولم نترشّح إنسجاماً مع قراره”.

واعتبر الحجّار أنّه هناك “حالة من القرف بين الناس على الأرض ومن ضمنهم السنّة وجمهور المستقبل”، مشيرا الى أنّ غالبية الترشيحات “ما بتعبّي الراس”، كما عَبَّر.

وردّاً على سؤالٍ عن توجّه أصوات النّاخبين في المستقبل في مختلف المناطق، أجاب: “شهيّة الناس على الأكل معدومة، مع العلم أنّ لا المستقبل، ولا الحريري دعيا الناس الى الصّوم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.