طليس: “من اليوم حتى الاربعاء المقبل يتبيّن الخيط الأبيض من ‏الخيط الأسود”

“ليبانون ديبايت”

يرزح قطاع النقل البري تحت جملة من المشاكل التي باتت تهدّد إمكانية ‏صمود العاملين فيه. والاتفاق الذي تمّ التوصل إليه لتحسين وضع القطاع ‏مع رئيس الحكومة في العام الماضي لم ينفّذ حتى اليوم.‏

هذا الأمر دفع بإتحادات ونقابات قطاع النقل البري إلى تحرّكات جديدة ‏وآخرها المنوي القيام في 2 و 3 و 4 شباط، حيث تقرّر شلّ البلد مجدداً. ‏

في هذا السياق، أوضح رئيس اتحادات ونقابات قطاع النقل البري بسام ‏طليس في حديث لـ”ليبانون ديبايت”، أن “لا تطورات في هذا الموضوع، ‏وقد تم بحثه في اجتماع (أمس) في السرايا الحكومي بين رئيس الحكومة ‏ورئيس الاتحاد العمالي بشارة الاسمر”. ‏

‏ وقال طليس: “تحدّث الأسمر​، مع وزير المالية لبحث إمكانية تأمين ‏الأموال اللازمة لتنفيذ الاتفاق”، مؤكداً أن “الإضراب مستمر لحين تنفيذ ‏ما اتفق عليه سابقاً وسيكون أشد قساوة من الإضراب الذي شلّ البلد في ‏‏13 كانون الثاني المنصرم”. ‏

أضاف: “إذا تمكّن وزير المال من تأمين الأموال لتنفيذ الاتفاق وتم ‏مناقشة الموضوع في جلسة مجلس الوزراء الاربعاء المقبل ووضع ‏الاتفاق ضمن الموازنة، نكتفي عندها بتنفيذ إضراب يوم الاربعاء فقط”. ‏

وختم طليس: “من اليوم حتى الاربعاء المقبل يتبيّن الخيط الأبيض من ‏الخيط الأسود”.