غضب في جبل محسن من ميقاتي … ودعوات للدفاع عن الطائفة

على الرغم من عدم التعويل على فريق العمل الانمائي في الشمال الذي شكله الرئيس نجيب ميقاتي وهدفه متابعة شؤون وحاجات المحافظة وضم عدد من الاشخاص من طوائف مختلفة، الا ان الامر أثار حفيظة ابناء جبل محسن الذين وجدوا أنفسهم غير ممثلين فيه .

 

وعلى الرغم من ان الشمال وتحديدا طرابلس والمنية والضنية يحتاجون الى قرارات حكومية وليس الى لجان تبحث عن مشاكلهم المعروفة ، الا ان غياب اي ممثل علوي اعتبر اساءة للطائفة رغم ان اختيار الاسماء وفق مصادر (التحري نيوز) كان على اساس مناطقي وليس طائفي، الا ان القضية اخذت ابعادا في المنطقة التي صدر فيها عشرات البيانات المنتقدة لما اسمته استمرار في تهميش العلويين.

 

ونشرت مواقع اعلامية في جبل محسن معلومات عن اتصال اجراه النائب فراس سلوم بمكتب الرئيس ميقاتي وأبدى استيائه من آلية تشكيل هذا الفريق, و قال:”أن الطائفة العلوية هي ثاني أكبر طائفة في الشمال و من غير المسموح الغاء وجودها, وأننا لن نقبل أن يستمر تهميش طائفتنا بهذه الطريقة المجحفة”.

 

وأضاف المصدر نقل عن المواقع الاعلامية بأن النائب السلوم قال: ” لن نسمح أن تكون الطائفة الاسلامية العلوية مستبعدة عن أي عمل في البلد , وأن هذا الموضوع يجب أن يتم حله و استدراك الخطأ خلال مهلة أقصاها 48 ساعة وإلا فإن الطائفة العلوية لن تسكت عن حقها، وسوف تتحرك ”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.