فضائح القمح بالجملة: من المخازن إلى الباخرة والفحوصات إلى الإستيراد

كارين عبد النور – نداء الوطن

لا توجد فضيحة واحدة بل عدة فضائح في ملف واحد. باخرة القمح المثيرة للجدل بين أن تكون مطابقة للمواصفات أو لا تكون هي واحدة منها. أي قمح يأكل اللبنانيون؟ لماذا تخلت الدولة عن زراعة القمح اللبناني المؤصّل وبكميات كان يمكن أن تكفي الإستهلاك المحلي، واتجهت إلى الإستيراد بجودة أقل وبكلفة أعلى؟ لماذا كان قرار هدم أهراءات مرفأ بيروت؟ وكيف يعقل أن تكون هناك مخازن كبيرة تستوعب كميات ضخمة من القمح وغير القمح ولا تكون الدولة على علم بها أو لا تسعى إلى تأهيلها لتكون بديلا ولو موقتاً عن أهراءات المرفأ؟

يبدو أن تداعيات ملف القمح تتوالى فصولاً. ففي وقت تشهد تحقيقات تفجير مرفأ بيروت عرقلة سياسية واضحة المعالم منذ عدة أشهر، ها هي الحكومة تتّخذ قرارها بهدم مبنى أهراءات القمح في المرفأ ناسفة وعوداً متكررة بالحفاظ عليه. سيناريو يشي برغبة في طمس معالم جريمة بحجم بلد رغم تأكيد نقابة المهندسين إمكانية تدعيم الأهراءات لا هدمها. قضائياً، ما زال موضوع الباخرة m/v Keleu Ana، التي وصلت إلى لبنان بداية شباط الماضي، محمّلة بالقمح الأوكراني، يشكّل مادة جدلية بعد تحوّل نتائج فحص محمولها، دون مقدّمات، من «غير مطابق للمواصفات» إلى «صالح للاستهلاك البشري». لكن، طبعاً، هذا ليس كل شيء.

على المسلسل الطويل هذا طرأ مؤخراً مشهد لا يقل غموضاً وتشويقاً. فبحسب معلومات خاصة لـ»نداء الوطن»، طفا إلى السطح وجود ستة مستودعات مجهولة ضخمة في منطقة تل عمارة البقاعية، تابعة لمكتب الحبوب والشمندر السكري. وهنا تنهمر الأسئلة: لماذا لم يتمّ ذكر هذه المستودعات حتى اليوم لا سيما بعد انفجار مرفأ بيروت؟ هل ثمة من نسيها أم تناسى وجودها؟ وكيف لمدير عام الحبوب والشمندر السكري (غير المتجاوب مع اتصالاتنا)، خلال تفقّده مستودعات مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية في تل عمارة مؤخراً، ألّا يكشف على المستودعات المذكورة والتي لا تبعد سوى أمتار قليلة عن مستودعات المصلحة؟

مستودعات… لا مستودعات؟

وقوفاً عند لغز مستودعات تل عمارة «المهجورة» الستة، تواصلت «نداء الوطن» مع وزير الاقتصاد، أمين سلام، الذي أشار إلى أنها تابعة لوزارة الزراعة وقد وضعتها الأخيرة تحت تصرف وزارة الاقتصاد مع بداية الحرب الروسية – الأوكرانية. فهل كانت موضع استخدام قبلاً؟

يجيب سلام: «المستودعات موجودة منذ زمن، لا ينقصها إلا تركيب زجاج للنوافذ وعمليات صيانة بسيطة كي تصبح مؤهلة لتخزين القمح». إذ إضافة إلى المستودعات الستة، تتضمن المنشأة قبّاناً للشاحنات وعدة مكاتب مهملة لم تطأها رِجل منذ سنوات. ويضيف سلام: «اللوم يقع على الحكومات السابقة التي أهملت أعمال الصيانة هناك ولم تعلمنا بوجود المستودعات أصلاً».

فالمستودعات الستة المذكورة أعلاه، التي تتسع إلى حوالى 80 ألف طن من القمح (في حين تفيد معلومات أخرى بأن قدرتها التخزينية قد تصل إلى 400 ألف طن)، تم التكتم عنها لأسباب مجهولة، حيث لم يُكشف النقاب عنها إلا بعد الحديث عن مسألة وجوب تخزين القمح إبان التطورات الأخيرة على الجبهة الروسية – الأوكرانية سعياً لاحتواء مفاعيل أزمة الأمن الغذائي. وبالمقابل، أكّدت مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية أنها قامت مراراً وتكراراً بالتصريح عن مستودعاتها الثمانية في تل عمارة (وهي مؤهلة وبحالة ممتازة)، كما وعرضت وضعها بتصرف الدولة لتخزين المساعدات الدولية لا سيما بعد انفجار المرفأ، لكن تمّ تجاهلها لأسباب غير معلومة.

فأيهما، بالمناسبة، أسرع وأوفر: استخدام مستودعات المصلحة الجاهزة وترميم تلك التابعة لمكتب الحبوب والشمندر السكري، أم هدم الأهراءات وإعادة بنائها خصوصا أن المطلوب اليوم تأمين مخازن كبرى للقمح وبسرعة؟

في هذا السياق، أعرب الوزير سلام عن سعي دؤوب لإيجاد حلول سريعة لناحية بناء أهراءات جديدة في كل من طرابلس وبيروت والبقاع، إذ «من غير المنطقي تخزين كميات القمح كافة في مكان واحد»، بحسب قوله. أما عن قرار مجلس الوزراء هدم مبنى أهراءات مرفأ بيروت، فلفت سلام إلى أن الموضوع أصبح في عهدة مجلس الإنماء والإعمار واللجنة الوزارية المكلّفة، موضحاً أن تركيزه ينصبّ حالياً على إيجاد أماكن بديلة لتخزين القمح، في ظل غياب أي بوادر لنهاية الأزمة الأوكرانية، إذ لا علاقة لوزارة الاقتصاد بقرار الهدم.

أي نتائج نعتمد؟

بالعودة إلى شحنة القمح الأوكرانية التي دخلت الأراضي اللبنانية لصالح «شركة التاج»، فقد جاءت نتيجة الفحصين الأولين لعيّناتها من القمح «غير مطابقة للمواصفات»، ما استدعى تحويل الملف إلى وزير الزراعة، عباس الحاج حسن، منعاً لإدخال الشحنة وتعريض أمن المواطن الصحي للخطر. وبعد طلب الحاج حسن في 24 آذار الماضي إعادة التحاليل المخبرية، تحقّقت المفاجأة. إذ تحوّلت النتيجة، بين ليلة وضحاها، من «غير مطابقة» إلى «مطابقة». هل هي محاولات من أصحاب الشحنة للتلاعب بنتائج الفحوصات المخبرية، استغلالاً للوضع الغذائي الراهن في لبنان، على قاعدة أن القمح المتعفّن أفضل من الجوع؟ هكذا سرت الشائعات.

سلام، وإذ نفى معرفته بكافة التفاصيل، اعتبر أن الفحوصات التي تخضع لها الباخرة هي إجراءات قانونية روتينية، لا سيما أن خطوط الشحن البحرية الطويلة تؤدّي إلى تكوّن طبقات من الرطوبة، ما يستدعي أحياناً دراسة خمس أو ست عيّنات من الشحنة ذاتها، تثبيتاً للنتائج في حال تضاربها في مرحلة أولية. على أي حال، بات الملف اليوم في عهدة النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان، ميشال الفرزلي، الذي أعطى إشارته بحجز الشحنة إلى حين استكمال التحقيقات. وقد أكّد سلام ثقته بالقضاء مضيفاً: «المخالف سيُحاسب، والمظلوم ستظهر براءته، والقضاء سيعطي كل صاحب حق حقه».

للغوص أكثر في جوانب المسألة، تواصلنا مع رئيس مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية، الدكتور ميشال افرام، الذي اختير عضواً في اللجنة المكلّفة متابعة نتائج الفحوصات المخبرية. فقد ذكر أنه، في الثاني من نيسان الحالي، توجّهت اللجنة بحضور ممثّلين عن شركة التاج إلى مكان تواجد الشحنة، بحيث تبيّن، وفق المحضر المنظّم الذي يحمل تواقيع أعضاء اللجنة، حصول تلاعب بالأختام الموضوعة من قِبَل إدارة الجمارك. هنا يوضح افرام: «لا يمكن السماح بدخول قمح غير مطابق للمواصفات لحلّ مشكلة النقص في هذه المادة، لا من الناحية القانونية ولا حتى تلك العلمية، كما أن المستوردين ووزارة الاقتصاد ومكتب الحبوب والشمندر السكّري يعلمون جيداً أن المختبرات تتصرّف من منطلق علمي بحت».

الحق على الفحوصات المخبرية؟

نسأل افرام عن طبيعة الفحوصات التي تجريها مختبرات المصلحة على العيّنات، فيذكر فحص السموم الفطرية، والأمراض والحشرات الحجرية والشوائب والجراثيم، وهذا ما يستغرق بين خمسة وسبعة أيام لصدور النتائج. في حين تتمّ سائر الفحوصات، مثل ترسّب الأدوية والإشعاع النووي، في مختبرات أخرى. مختبرات المصلحة، بحسب افرام، مسؤولة عن العيّنة عند استلامها في المختبر. وبما أن العيّنة تمثّل نفسها ولا تمثّل كامل شحنة القمح، فإنّ بعض العيّنات غير مطابقة للمواصفات المحدّدة من قِبَل وزير الزراعة، وهي لا تُعتبر من مسؤولية المختبر.

ماذا عن تحميل مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية جزءاً من مشكلة نقص القمح في الأسواق اللبنانية، نظراً لاستغراق الفحوصات المخبرية أحياناً أسبوعين أو أكثر؟ يجيب افرام: «لم يتغيّر عمل المختبرات منذ سنوات، لكنّ المشكلة تكمن في شراء القمح وجلبه إلى لبنان، ولا علاقة للمختبرات في أخذ العيّنة ونقلها، لذا لا يمكن تحميلها أي مسؤولية عن نقص القمح في الأسواق اللبنانية، لأن بروتوكول الفحوصات العلمية يتطلب أياماً عدّة لإتمامها حسب الأصول». وتابع أن «المختبرات لا تغيّر أي نتيجة تحت أي ظرف أو ضغط أو طلب كائنة من كانت الجهة الطالبة».

غير أن لسلام وجهة نظر مختلفة في هذا الإطار. فبحسب قوله، «لا يمكن انتظار صدور النتائج لأسبوع أو أسبوعين، وقد طلبت من وزارة الزراعة تحسين الآلية تلك والإسراع في إصدار النتائج مراعاة للمصلحة العامة». ففي حال تطابق النتيجة، على القمح أن يدخل فوراً إلى السوق اللبنانية، وإن لم تأتِ مطابقة، يجب أن يُحاسَب المسؤول وتُستبدل الشحنة فوراً بأخرى. وأتى سلام على ذكر الدول الأوروبية حيث لا ضرورة لإخضاع القمح للفحوصات المخبرية عند وصول الشحنة، إذ هي تُرفق بشهادات عالمية تؤكد صلاحية وجودة محتواها. هنا يعلّق افرام: «ثبت أن شهادة منشأ القمح الصادرة من أي بلد كان يمكن أن تتغير مع شحن القمح، وهذا ما أكدته أكثر من دراسة بعد ظهور العفن والديدان الثعبانية خلال الشحن، لذا لا يمكن الاعتماد عليها».

تأصيل القمح محلياً… حل مستقبلي؟

نعود إلى مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية لنتساءل من جديد: لمَ التوجه إلى القمح الأجنبي في حين أن القمح الطري المُنتَج محلياً يضاهي بجودته القمح المستورد وهو عبارة عن أصناف مؤصّلة لا يمكن شراؤها من أي دولة أو منظمة دولية، كونها من إنتاج المصلحة نفسها؟ فقد نجحت المصلحة حتى العام 1976 بإنتاج وتأصيل القمح الحوراني والمكسيكي والبلدي وكانت عَلَماً من أعلام البحث الزراعي في الشرق. لكن، يا للأسف، أدى استمرار الحرب اللبنانية عام 1982 إلى تدمير كل شيء. ولم تعاود المصلحة مزاولة عملها تدريجياً إلا عام 1992 لتبلغ المستوى الإقليمي والعالمي عام 2002 حيث قامت بتوسيع مختبراتها وتجاربها لتضاهي بذلك المعايير العالمية.

استمرت المصلحة في أبحاثها وتأصيلها للقمح القاسي والطري بالتعاون مع منظمة «إيكاردا» التي تستضيفها في مراكزها. وكانت النتيجة إنتاج 8 آلاف طن من بذار القمح المؤصّل عام 2014 (مساواة بين النوعين القاسي والطري للخبز)، بدعم من وزارة الزراعة آنذاك. وقد تمّ ذلك بالتعاون بين المصلحة، من جهة، ومزارعين أكفّاء جرى التعاقد معهم للغاية، من جهة ثانية. إذ قامت الدولة بشراء القمح المؤصّل الأساسي (Foundation Seeds – FS) بسعر مدعوم ضمن عقود ألزمت المزارعين باتّباع إرشادات خبراء المصلحة الذين واظبوا على متابعة عمليات الزرع. بموازاة ذلك، استمرت المصلحة بعمليات إكثار البذار المؤصّلة النواة في أراضيها لإنتاج بذار FS، كما قامت بشراء البذار الناجمة عن ذلك من المزارعين مع زيادة 20% على سعر السوق المحلي. وقد تمّت غربلة البذار وتعقيمه وتخزينه من قِبَل المصلحة ومن ثم بيعه للمزارعين لإنتاج القمح القاسي والطري للاستهلاك. إضافة إلى البذار المؤصّل للقمح الطري والقاسي، أُنتج ألفا طن من البذار المؤصّل للشعير. وقد بلغ الإنتاج المحلي للقمح حوالى 160 ألف طن، علماً أنه لم يتجاوز سابقاً الـ60 ألف طن. ويعود الفضل في ذلك للبذار المؤصّل الذي سمح برفع الإنتاجية في كل ألف متر مربع من 300 إلى ألف كلغ. لكن القرار المفاجئ في التوقف عن شراء ودعم القمح المحلي والتحول إلى الاستيراد بسعر أعلى وبنوعية أقل جودة، فتح الطريق أمام كبار التجار للاستفادة على حساب صغار المزارعين. ورغم التحديات، يقول افرام، استمرت المصلحة، بمجهود فردي، بعملية تأصيل القمح القاسي والطري والشعير إيماناً منها بمستقبل زراعة القمح وضرورة عدم التخلي عنه لأسباب استراتيجية كمخزون غذائي وضروري للدورة الزراعية. وهي تملك اليوم البذار المؤصّل الذي ستعمد، ضمن خطتها، إلى الإكثار منه في العامين 2022 و2023.

هي رؤية مستقبلية تقنية بحتة من شأنها تأمين كميات كافية من القمح لزرعها في سهول عكار والبقاع والجنوب تغطية لـ40% من احتياجات لبنان من القمح القاسي للبرغل، والقمح الطري للطحين، والحمّص والعدس والفول للاستهلاك البشري، والشعير للأعلاف. فالوزير سلام يقرّ ختاماً بأن ما وصل إليه لبنان اليوم هو نتيجة مباشرة لسياسة الحكومات السابقة التي أحبطت المزارع اللبناني وتوجهت إلى الاستيراد بدلاً من شراء القمح الطري المحلي. لذا، ثمة ضرورة لترشيد زراعي فعّال كي تعود زراعة القمح، كما كانت، قيمة مضافة للدورة الاقتصادية.

لكن أخباراً حول شحنة محجوزة من هنا وأهراءات قيد الهدم من هناك ومستودعات خارج الخدمة من هنالك لا تلبث أن تعيدنا إلى أرض الواقع. فلأي منطق تكون الغلبة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.