في قداس عيد الفصح رسالة مباشرة من الراعي إلى عون

أكّد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي على أهمية عودة سفراء دول الخليج إلى لبنان، مشيراً إلى أنّه “من الواجب احترام سيادة الدول وحسن العلاقات معها وتوقف الحملات على الدول الشقيقة”.

وفي قداس عيد الفصح المجيد، لفت الراعي إلى أن “اللبنانيين يتوقون للحظة التي تُرفع الهيمنة عن لبنان”، وأردف: “اللبنانيون لا يريدون عن الدولة بديلاً ولا يريدون لها شريكاً وهم يتطلّعون إلى وقف تسييس القضاء والإدارة وتعطيلهما من النافذين، وإلى أن تنتهي الازدواجية فلا يبقى سوى جمهورية واحدة وشرعية واحدة وسلاح واحد”.
وتابع الراعي: “كي تأخذ الاصلاحات مداها تحتاج أن يرافقها بسط سلطة الدولة على كافة أراضيها وتوحيد السلاح والقرار واعتماد الخيارات الاستراتيجية التي تعزز علاقات لبنان مع محيطه”.
وتوجّه الراعي إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قائلاً: “واعدة هي زيارة البابا إلى لبنان، وهي بمثابة جسر بين عهدتكم وعهد خلفكم مع التصميم لإجراء الانتخابات، والكلّ يقدّر مساعيكم الهادفة لإقرار الموازنة”.
وأضاف: “نحن يا فخامة الرئيس لا نرضى بتغيير هوية لبنان الإقتصادية ونحن على ثقة أنكم ستفعلون وتفعلون ما بوسعكم للحفاظ على هذه الهوية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.