قائد الجيش أمام أهالي ضحايا مركب طرابلس: لا تسمحوا باستغلال القضية..

أكّد قائد الجيش العماد جوزف عون أن فاجعة غرق زورق طرابلس أصابت الجميع، والضحايا هم أبناء الوطن أي أبناء المؤسسة العسكرية، مشدّداً على أن التحقيق سلك مساره القانوني منذ اللحظة الأولى للحادثة الأليمة، وسُيستكمل بكلّ شفافية وحياد.

ولفت خلال استقباله وفد من أهالي ضحايا المركب الذي غرق قبالة طرابلس بينهم عدد من الناجين، بحضور مدير المخابرات ورئيس فرع مخابرات الشمال وقائد القوات البحرية، إلى أن العلاقة بين الجيش وأبناء طرابلس متينة، ولا يمكن لأي كان أن يشوهّها لأي أهداف، داعياً أهالي الضحايا إلى عدم السماح باستغلال هذه القضية. وأكّد لهم أن الجيش مستمر بأعمال البحث، وأن القيادة تواصلت مع الدول الصديقة التي تمتلك القدرات الخاصة بانتشال المركب وأرسلت لها كل المعلومات والمستندات اللازمة، وقد أبدت اهتمامها بهذه القضية الإنسانية، على أمل أن تتجاوب سريعاً.

وعرض أعضاء الوفد بدورهم، مصابهم بفقدان ذويهم، مشيرين إلى أنّ سوء الأحوال الاقتصادية هي التي تدفعهم إلى خيار الهروب بحراً. وإذ جدّدوا ثقتهم بالمؤسسة العسكرية وحكمتها في معالجة هذا الملف، ناشدوا الاستمرار بأعمال البحث للعثور على باقي الأشخاص المفقودين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.