مفاجأة سارّة بعد أسبوعين.. وتحذير من الغشّ

أكد رئيس التفتيش المركزي القاضي جورج عطية “أننا نعرف كلّ من يبتزّ المواطنين من الموظّفين في الادارات العامة وسنلاحقهم ونعاقبهم”.

وقال عطية في حديث للـmtv: “مفاجأة سارّة بعد أسبوعين تتمثّل بأنّ مختلف بلدان العالم سوف تعترف بشهادات التّلقيح الصادرة عن وزارة الصحّة”.

وأشار الى أن “الإنجاز الذي قمنا به تنفيذا لحق الوصول الى المعلومات أنه بات بامكان الجميع الاطلاع على كل تحقيقات التفتيش المركزي كما تفاصيل ما يحصل في موضوع البطاقة التمويلية وغيرها وذلك من باب إشراك الرأي العام والاعلام بالرقابة”.

وكشف عطية ان “اتصالات وردتنا من مواطنين عمّا اذا كانوا بخطر ما اضطرني الى إصدار بيان توضيحي حول منصة وزارة الصحة بالنسبة للقادمين الى لبنان”، مضيفا “اتصلت بوزير الصحة ووعدني بمتابعة الشكاوى التي تلقيناها حول منصة وزارة الصحة”.

ورأى ان “خطة الاصلاح يجب أن تكون متكاملة ونحن اليوم في وضع مأساوي ويجب إخضاعه الى “سكانر” من خلال التفتيش الشامل”.

وتابع “نحن للأسف لا يوجد لدينا تدقيق داخلي في كل إداراتنا ووضعنا على موقع التفتيش المركزي تقريراً أولياً حول 77 إدارة ومؤسسة عامة من أصل 92 وبعض الادارات لم تتعاون معنا بعد”، مستطرداً: “عدد كبير من الادارات العامة ليس لديها نظاماً لتلقي الشكاوى من المواطنين وقمنا بتطوير موقع التفتيش المركزي ليصبح قابلاً لقبول الشكاوى”.

وحول منصة “دعم”، قال عطية: “نشرف كتفتيش مركزي على منصة البطاقة التمويلية ودعم الأسر الأكثر فقراً لتكون البرمجة متوافقة مع كل الشروط التنفيذية واشترطنا ان تكون كل معايير الرقابة واضحة كما نظام تلقي الشكاوى ونتلقى حوالى 7000 اتصالا يومياً والهدف تصويب الخطوات التنفيذية”.

وأعلن انه “حتى اليوم تسجّلت 170 ألف عائلة على منصة “دعم” للحصول على البطاقة التمويلية وأطلب من المواطنين عدم الغشّ”.

وكشف انه “نتيجة الثقة بالعمل الذي نقوم به قد يعمل البنك الدولي على تقديم دعم مالي اضافي للعائلات المحتاجة في لبنان”.