“مقتــ.ـحمو” المصارف إلى الحريّة… وحافظ تَمثُل الأسبوع المقبل!

جاء في “نداء الوطن”:

وسط التصعيد الكبير الذي شهده محيط قصر العدل في بيروت أول من أمس، وإعلان جمعية المصارف الإستمرار في الإقفال القسري حتى الأسبوع المقبل إلى حين إتخاذ الإجراءات الأمنية التي تحول دون تكرار سلسلة الإعتداءات التي شهدتها الأسبوع المنصرم، أصدر قاضي التحقيق الأول في بيروت شربل أبو سمرا قراراً بتخلية سبيل الموقوفين محمد رستم وعبد الرحمن زكريا اللذين شاركا سالي حافظ في إقتحام بنك «لبنان والمهجر» في السوديكو، وجواد سليم الذي اقتحم بنك «لبنان والخليج» في الرملة البيضاء وعبد سوبرا مقتحم «لبنان والمهجر» فرع الطريق الجديدة، لقاء كفالة مالية قدرها خمسة ملايين ليرة عن كل منهم، باستثناء سوبرا الذي رفعت قيمة الكفالة عنه إلى 15 مليون ليرة، مانعاً إياهم من السفر لمدة ستة أشهر، بعد ادعاء النيابة العامة عليهم بجرم التهديد بقوة السلاح وحجز حرية مواطنين واستيفاء الحق بالذات، في حين أبقى على زكريا موقوفاً إلى حين استرداد اشارة سابقة لمفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي فادي عقيقي بتوقيفه بجرم اطلاق نار في حلبا.

 

في الموازاة، لم يخلُ المشهد أمام قصر العدل في بيروت من التدافع بين الناشطين والقوى الأمنية التي تصدت لمحاولاتهم الاقتراب من المدخل الأساسي للعدلية، كما بين الناشطين أنفسهم الذين حاولوا كيل الشتائم لوكيل بنك «لبنان والمهجر» المحامي صخر الهاشم ورشقه بالحجارة وعبوات المياه، علماً أن المحامي الهاشم لم يسجل إعتراضه على قرار اخلاء سبيل الموقوفين واضعاً الخطوة في إطار تفهم الظروف الإنسانيّة. إلى ذلك، استدعى القاضي أبو سمرا سالي حافظ وشقيقتها إكرام اللتين اقتحمتا مصرف «لبنان والمهجر» في محلة السوديكو، الى جلسة يعقدها يوم الاربعاء المقبل في 28 الجاري كمدعى عليهما في الملف عينه، بعد تعذر ابلاغهما موعد جلسة الأمس.

 

الجدير بالذكر، أن سالي وشقيقتها سبق وأعلنتا إستعدادهما للمثول أمام القضاء فور إطلاق سراح رستم وزكريا اللذين ساعداهما في إسترداد وديعتهما من المصرف الأسبوع الفائت.