منذ 30 ‏عاماً لم نشهد هذا الطقس… إليْكم آخر تطورات الأحوال الجويّة

يُهدّد التغيّر المناخي المنطقة العربية ببرودة غير طبيعية، حيثُ تشهد ‏منطقة الشرق الأوسط والدول العربية برودة شديدة غير إعتيادية. ‏

حال الطقس والتغيّرات المناخيّة أطلع رئيس خبراء حماية ‏الصحة ‏والبيئة ‏العالمية والمستشار الدولي لشؤون البيئة العالمية ‏والمناخ د. دوميط كامل “ليبانون ديبايت” على آخر تطوّرات الأحوال ‏الجوية. ‏

وقال: “نحن نتتبّع الحالة الجويّة لمنطقة الشرق الاوسط وشمال ‏أوروبا، وما حصل أن كتلة هوائية شديدة البرودة تحرّكت سريعاً من ‏روسيا ونجهل سبب ذلك ودخلت إلى منطقة شرق المتوسط ككل ‏والمنطقة العربية بشكل عنيف جداً، وحلّ محلّها في روسيا حيث كانت ‏الحرارة بحدود الـ (20 – 25 تحت الصفر وصلت الى الـ5 ‏درجات)، كتل هوائية حارّة ودفعت الكتلة الهوائية الباردة التي غطّت ‏المنطقة العربية وشرق المتوسط”. ‏

أضاف: “شهدنا من مساء أول أمس على الساحل اللبناني درجة برودة ‏كبيرة، حيث لامست الحرارة 3 درجات. هذه الكتلة أدّت إلى تكوّن ‏طبقات من الجليد خطيرة جداً على الطرقات في المرتفعات”، موضحًا ‏أنّ “الحرارة تدنت في بعض المناطق الجبلية إلى 3 درجات و5 على ‏الساحل”. ‏

ولفت إلى أنّ “الطقس غير الإعتيادي سيستمر في المنطقة، نقاوة ‏الجو والكتل الهوائية الباردة التي دخلت إلى لبنان ناشفة لا رطوبة ‏فيها، وعندما يكون الهواء شمالي مع كتل بلا رطوبة نهائية يؤدي ذلك ‏إلى برودة عالية جداً، ومن الممكن أن تَتبعها كتل هوائية محمّلة ‏ببعض الأمطار. وفي حال دخلت الأمطار سنشهد تساقطاً للثلوج على ‏المنخفضات”. ‏

‏ وذكر أنّ “البرودة تسيطر على المنطقة ككل، وحتى اليوم لم نشهد ‏الكمية المطلوبة من الثلوج ولم نصل أيضاً إلى معدّل المتساقطات، ‏خصوصا في البقاع”. ‏

وردّاً على سؤال أجاب كامل: “هذه الكتلة الهوائية القادمة من روسيا ‏تأخذ أقلّه 36 لحدود اليومَين لكي تتغيّر، ولدينا كتلة هوائية مشبّعة ‏أشدّ التشبّع في شرق المتوسط تتّجه شرقاً، في حال وصلت شرقاً ‏سنرى تساقطاً للثلوج في لبنان تتساقط، ولكن حركة الكتل الهوائية في ‏شرق المتوسط وفي المنطقة العربية، أي بين مصر وروسيا، غير ‏عادية كلّياً”. ‏

وأشار إلى أنّ “الكتلة الهوائية الباردة التي كانت في روسيا غطّت ‏المنطقة العربية، فإرتفعت الحرارة في روسيا الى 5 درجات اليوم ‏بدلًا من أن تكون 25 تحت الصفر، مع العلم أن شرق المتوسّط ‏والمنطقة العربية غير مجهّزة لمواجهة مناخ بارد لمدة 10 أيام أو ‏‏20 يوم بدرجة حرارة تحت الصفر”. ‏

وكشف كامل أنّ “هناك نقاوة عالية جداً في الأجواء على الساحل ‏اللبناني، ويؤدّي إلى تساقط كل أنواع الغازات المُضرّة. وإذا نظرنا ‏فوق البحر لا يوجد أي نوع تلوّث، كل الأمطار الكيميائية سقطت ‏على الأرض”. ‏

وختم قائلًا: “الطقس البارد جداً الذي نشهده اليوم لم نعيشه منذ 30 ‏عاماً..