مولوي من دار الفتوى: بإذن الله لا انهــ.ـيار أمنياً!

استقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال القاضي بسام مولوي الذي قال بعد اللقاء: “تشرفنا في صبيحة هذا اليوم بزيارة هذه الدار الكريمة، الوطنية الجامعة لتهنئته بأداء مناسك الحج. تحدثنا مع سماحته في كل الأمور الوطنية، الجامعة، التي تهم اللبنانيين، كل أهلنا في لبنان، وشددنا مع سماحته على كامل المواقف الوطنية الكبيرة التي تتخذها هذه الدار دائماً لمصلحة اللبنانيين، والعيش المشترك، لبقاء لبنان، ووحدته، وديموته، وراحة شعبه”.

 

وأضاف:” أكدّنا لسماحته أنّ كل الخطوات التي تقوم بها وزارة الداخلية إنما تصبّ في مصلحة لبنان وحماية اللبنانيين، وحماية النظام اللبناني من كل ما يؤدي إلى تخريب السلم الأهلي، وتخريب العيش المشترك، وتخريب مجتمعاتنا اللبنانية”.

 

سئل: هل ينعكس الانهيار الشامل في البلد انهياراً أمنياً؟

أجاب: “في وزارة الداخلية، وبوجود وحضور وجهوزية الأجهزة الأمنية بإذن الله لا انهيار أمنياً، نحن كما تجاوزنا الانتخابات النيابية في وضع أمني جيد فاننا مستمرون بالنهج ذاته بالرغم من الضائقة المالية والاقتصادية وصعوبة سبل العيش، ونهتم بدقة وحزم بكل الأمور الأمنية، ونتابع كل التقارير الأمنية. وبالرغم من الظروف الصعبة التي نمر بها فان القوى الأمنية ما زالت تقوم بواجبها على اكمل وجه، ونحن معهم، ونقدر جهودهم، ونعمل على تأمين حاجاتهم، علماً أنّهم على قدر الحمل والمسؤولية”.

 

سئل: هناك دعوات لتقسيم بلدية بيروت، هل أنت مع التقسيم؟
أجاب: “نحن من دعاة الوحدة ولسنا من دعاة التقسيم، فترة تقسيم بيروت مرّت وان شاء الله لن تعود، نحن مع العيش المشترك، وما يؤدي إلى العيش المشترك هو تفاهم أهل بيروت وليس انقسامهم، القاعدة التي أرساها الرئيس الشهيد رفيق الحريري بالنسبة الى بلدية بيروت يكون تكريسها بتفاهم أهل بيروت، ووحدة أهل بيروت وليس بتباعدهم وانقسامهم. بيروت واحدة، وتجمع اللبنانيين، ولا نرضى بتقسيمها”.

 

واستقبل المفتي دريان رئيس هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية محمد خالد سنو الذي اطلعه على النشاطات التي تقوم بها الهيئة لمساعدة العائلات المحتاجة في مختلف المناطق اللبنانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.