“مولوي” يحارب طرابلس بالبلدية وميقاتي في غيبوبة !

كشف رئيس بلدية طرابلس الدكتور “رياض يمق” وثائق مهمة للرأي العام حول المعانات التي تعاني منها بلدية طرابلس والمراسلات الرسمية بينه وبين وزير الداخلية لايجاد حلول للأبنية المتصدعة في طرابلس والمعرضة للإنهيار ولكن لم يأت الرد من قبل وزير الداخلية الذي لم يلتفت للبلدية ويزورها منذ تعيينه وزيراً للداخلية والأسباب مجهولة بجسب قول “يمق” فمنزل مولوي يبعد أمتاراً قليلة عن البلدية ومع ذلك لم يزرها ويتطلع إلى احتياجات البلدية لتلبية الطرابلسيين عبر بلديتها.

 

أين دور رئيس الحكومة مما يحصل؟

 

لا شك ان رئيس الحكومة “نجيب ميقاتي” في غيبوبة فهو رئيس حكومة سابق وحالي وهو يقطن في طرابلس ولم يلتفت يوماً لمصالح أبنائها فهو يضع خلافاته السياسية في الواجهة ولو على مصلحة أبناء مدينته فهو لم يحرّك ساكناً لطلبية احتياجات البلدية والمدينة منذ أكثر من ٣٠ سنة فهو يتحمل مسؤولية كبيرة أيضاً لا بل عمل على تهميش طرابلس بمساعدة سياسيي المدينة.

كما انه لم يحاول الضغط على وزير الداخلية لتلبية البلدية وتحسين وضع المدينة بل فضًل الوقوع “بغيبوبة” على أن يحل المشاكل لمصلحة المدينة.

ويذكر أن وزير الداخلية الحالي مقرب كثيراً من رئيس الحكومة “نجيب ميقاتي”.

مراسلات الابنية المتصدعة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.