ميقاتي سيلتقي عون وبري.. وهل تنعقد الحكومة؟

جاء في “الشرق الأوسط”:

تتجه الأنظار في لبنان إلى نتائج المباحثات بشأن الأزمة مع الخليج، مع عودة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إلى بيروت يوم أمس من غلاسكو باسكتلندا، حيث شارك في قمة المناخ، والتقى عدداً من مسؤولي الدول، في وقت حاول فيه وزير الخارجية عبد الله بو حبيب حصر مسؤولية تصريحات وزير الإعلام جورج قرداحي بشخصه، وبأنها لا تمثل الدولة اللبنانية، بالقول بعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون: «لا يجوز تأثر العلاقات بأي مواقف فردية، ووجهة نظر الدولة اللبنانية محددة فيما يصدر عن أركانها، وفي البيان الوزاري للحكومة».

وقالت مصادر وزارية لـ«الشرق الأوسط» إن لقاء سيُعقد صباح اليوم بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي، قبل أن يجتمع الأخير برئيس البرلمان نبيه بري، حيث ستكون الأزمة مع الخليج المحور الأساس ضمن جهود لإيجاد حل لها. وأوضحت المصادر أنّه «لا شيء عملياً حتى الساعة سوى متابعة الاتصالات بانتظار عودة ميقاتي ولقائه عون، للبحث في الصيغة المناسبة وما إذا كانت هناك إمكانية لعقد جلسة للحكومة وتوفر ظروف عقدها بعد درس الأمر من كل النواحي، في ظل المخاوف والخشية من انفجار الخلاف داخلها».