ميقاتي وفريقه المفاوض طلبوا وقف ضخ الدولارات.. فكيف كان موقف مصرف لبنان؟

أكّدت مصادر مصرفية لجريدة الديار أن رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وفريقه المفاوض أخذوا قرارا بالطلب من حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وقف ضخّ الدولارات في السوق فوّرا وهو ما يعني وقف العمل بالتعميم 161 والتعميم 158. هذا القرار «الكارثي» رفض مصرف لبنان تنفيذه، أقلّه ليس قبل إنتهاء فترة السريان – أي نهاية تموز – نظرا إلى أهمية مصداقية قرارات المركزي. إلا أن المصادر أشارت إلى أن نقاشا حادا جرى بين فريق وفد صندوق النقد الدولي والفريق الحكومي من جهة وفريق مصرف لبنان من جهة أخرى، حيث طالب صندوق النقد بالوقف الفوري لضخّ الدولارات – مدعوما من نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي – وهو ما رفضه مصرف لبنان نظرا إلى التداعيات الكارثية على الليرة اللبنانية، حيث أشارت أرقام المركزي إلى بلوغ الدولار مستويات تفوق الخمسين ألف ليرة في حال وقف ضخ الدولارات. وعلى الرغم من إعتراف فريق المصرف المركزي بإستنزاف الدولارات من خلال عملية الضخّ هذه، طلب من الحكومة إتخاذ إجراءات لوقف الهدر والمضاربة من دون أن يكون هناك تجاوب.

 

الجدير ذكره أن صندوق النقد الدولي تحدّث عن عملية «تصحيحية» من خلال وقف ضخ الدولارات التي ستُقلّل من القدرة الشرائية للمواطن وبالتالي تُقلّل من الإستيراد وتُشجّع الإنتاج المحلّي. وهنا تُؤكّد المصادر المصرفية أن فريق المركزي قال لفريق الصندوق أن هذه العملية لا تنطبق على لبنان نظرًا إلى التهريب القائم وبالتالي فإن الكتلة النقدية بالدولار الأميركي ستختفي في وقت قياسي وستكون تداعياته على المواطنين كارثية!

المانشيت – الديار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.