هل من غطاء ل… بهاء؟

“ليبانون ديبايت”

بدأت بعض القوى السياسية، تتنصّل من أي لقاء أو اتصالات مع بهاء الحريري، وتحديداً رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط، الأمر الذي برز بوضوح بعد تغريدة عضو “اللقاء الديمقراطي” فيصل الصايغ، إذ كان اللافت مطالبة جنبلاط وبحزم لنواب كتلته بالتخفيف من تغريداتهم غامزاً من قناة الصايغ، الذي أشاد ببهاء عبر موقف شخصي، ما يؤكد وفق المطّلعين بأن جنبلاط قرأ أنه لا غطاء حتى الآن لبهاء سعودياً أو خليجياً أو دولياً.