وداعا للرئيس القوي..

قال أحد الديبلوماسيين المخضرمين المعنيين بالملف اللبناني “إن الظروف الاقليمية المحيطة بلبنان، اضافة الى التوازنات النيابية التي سيطرت على المشهد السياسي الداخلي ادت الى تراجع احتمالات وصول شخصية سياسية تقليدية الى رئاسة الجمهورية.

 

أضاف ” أن الرئيس المقبل قد يكون رئيسا توافقيا مستقلا، ليست لديه مواصفات الرئيس القوي التقليدية، وذلك في حال بقيت التوازنات على حالها، وفي ظل وجود عدد لا بأس به من النواب الميالين لاختيار شخصية مستقلة تشبههم للرئاسة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.