يروّجون عملة مزيّفة ويعملون على تأمين الزبائن عبر موقع “فايسبوك”… هل وقعتم ضحية أعمالهم؟

صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي:

‎في إطار المتابعة التي يقوم بها مكتب مكافحة الجرائم المالية وتبييض الأموال في وِحدة الشّرطة القضائية لمكافحة ظاهرة ترويج الدولارات المزيّفة تحت مسمّى “دولارات مجمّدة ليبية أو عراقية”، وبعد عملية رصد وتعقّب، تمكّن عناصره من توقيف شبكة في محلّتي البوشرية والمشرّفية، مؤلّفة من:

‎- م. م. (مواليد عام ١٩٩٩، لبنانية)، مهمتها تأمين زبائن عبر موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، لشراء “دولارات مجمّدة”.

‎ – ح. ص. (مواليد عام ١٩٩٧، لبناني).

‎- م. ح. (مواليد عام 2000، سوري)

‎- س. ع. (مواليد عام ١٩٩٣، سوري)

‎جميعهم متورطين في عمليات الاحتيال على الضحايا.

‎بتاريخ 4-4-2022، تم تفتيش منزل المدعو (م. ح.) في محلّة البوشرية، حيث عُثر على أوراق نقديّة مزيّفة بقيمة /16,500/ دولار أميركي، إضافةً إلى مبالغ صحيحة ناتجة عن بيع الدولارات المزيّفة.

بالتحقيق معهم، تبيّن أنّ عدد ضحايا هذه الشبكة قد تجاوز الـ /40/ شخصًا.

لذلك، وبناءً على إشارة القضاء المختص، تُعّمم المديرية العامّة لقوى الأمن الداخلي صور الموقوفين، وتطلب من الذين وقعوا ضحية أعمالهم وتعرّفوا إليهم، الحضور إلى المكتب المذكور، الكائن في محلّة بوليفار كميل شمعون – ثُكنة العقيد جوزف ضاهر، أو الاتصال على أحد الرقمَين: 290881/01 أو 289000/01 تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

تحذير: لا يوجد “دولارات مجمّدة”، إنّما هي أوراق نقدية مزيّفة، يعمد أفراد العصابات إلى إيهام الضحايا بذلك، بهدف الاحتيال وترويج دولارات مزيّفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.