صيدٌ ثمين لشعبة “المعلومات”.. هكذا سقط سارقٌ خطير بقبضة “الأمن”

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي – شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي:

في إطار العمليات النوعية التي تقوم بها شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي للحدّ من عمليات سرقة السّيارات في مختلف المناطق اللبنانية، وبنتيجة المتابعة اليومية من قبل الشّعبة توصّلت، من خلال مقاطعة المعطيات، الى رصد نشاط عصابة تُنفّذ عمليات سرقة سيارات نوع “کیا” من مناطق لبنانية عدّة، كان آخرها سرقة سيارة نوع “كيا بيكانتو” لون أبيض، من عمشيت، بتاريخ 17-2-2022.

على أثر ذلك، كثّفت القطعات المختصة في الشّعبة إجراءاتها الميدانية والاستعلامية لكشف هوية المتورطين، وتوصّلت إلى تحديد هويات أفراد هذه العصابة، من بينهم الرأس المدبّر، ويدعى:

م. ر. (مواليد عام 1969، لبناني) ملقّب بالـ “الشاويش”

وهو من الأشخاص الحذرين جدًا في تنقّلاته، ومن أصحاب السّوابق بجرائم: سرقة سيارات، تجارة وتعاطي المخدّرات، ترويج عملة مزيّفة، تزوير واستعمال مزوّر.

بناءً عليه، أعطيت الأوامر للعمل على تحديد مكان تواجده وتوقيفه بما أمكن من السّرعة.

بتاريخ 20-2-2022، وبعد مراقبة دقيقة، تم رصده خلال انتقاله من عكار متوجهاً الى منطقة جبل لبنان لتنفيذ عملية سرقة سيارة. على الفور، نفّذت دوريات من الشّعبة كمينا محكما في مدينة طرابلس، حيث تمكنت من إلقاء القبض عليه.

بتفتيشه، ضُبط بحوزته أدوات يستخدمها في سرقة السّيارات وهي عبارة عن: سكين عدد/2/، بطاقة هوية مزوّرة، كمية من المخدّرات ومبلغ مالي.

بالتحقيق معه، اعترف بما يلي:

– إقدامه على سرقة أكثر من /90/ سيارة من عدّة مناطق ضمن محافظات: جبل لبنان، بيروت، الشمال والجنوب، وبخاصةٍ من نوع “كيا”.

– تنفيذه منفرداً أكثر من حوالى /30/ عملية سرقة، وأكثر من /60/ سرقة نفّذها بالاشتراك مع آخرين.

– كان يقوم ببيع السيارات المسروقة في منطقة البقاع مقابل المال والمخدّرات.

– استخدامه الهوية المزوّرة -التي ضبطت بحوزته- لتسهيل عملية انتقاله.

– تعاطي المخدرات.

أجري المقتضى القانوني بحقّه، وأودع مع المضبوطات المرجع المعني، بناء على إشارة القضاء المختص، وجرى تعميم بلاغات بحث وتحرٍّ بحق باقي المتورطين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.