بالفيديو وثق آخــ.ـر لحــ.ـظاته.. سوداني يمــ.ـوت عطــ.ـشاً بعد أن تــ.ـاه في منطقة صحراوية شمالي ⁧‫#السودان‬⁩

بعد أن تقطعت به السبل في الصحراء لجأ شاب سوداني إلى هاتفه المحمول ليوثق آخر ساعات حياته قبل أن يموت عطشاً في منطقة صحراوية بشمال السودان.

 

وظهر الشاب ويدعى عبدالرحمن السيد، وسط منطقة فيها كثبان رملية قاحلة، قرب مدينة العبيدية التي تبعد حوالي (370) كلم شمال العاصمة الخرطوم، وقد بدت عليه آثار الإعياء والإجهاد الشديد جراء العطش، وطالب من المقربين له أن يعفو عنه، كما طلب من الدائنين العفو عنه.

 

وفي تفاصيل الحادث، فقد توجه عبدالرحمن وثلاثة آخرون، قادمين على متن مركبة نقل من سوق لبيع الذهب يسمى سوق الياسمين إلى العبيدية، لكن موجة الأمطار والعواصف الترابية والأعاصير الرملية التي ضربت المنطقة الأيام الماضية تسببت في عدم وضوح الرؤية أمام المركبة وتاهت عن الطريق وتوغلت بمنطقة قاحلة.

 

وفي مقطع الفيديو الذي لم يتعد بضع دقائق اعتبر عبد الرحمن أن ما جرى معه “مكتوب ومقدر”.

 

وقال: “يا إخواني كل من أراد مني، دينًا لم أقم بتسديده إليه، أريد منه أن يعفو عني، فهذا الأمر لم أخطط له..”.

 

وأوصى زوجته بالصبر قائلًا: “يا زوجتي الزمي الصبر، هذه إرادة الله”، مكررا عبارته تلك ثلاث مرات. كما أوصاها بأبنائهما خيرا، كذلك طلب من أبيه وإخوته والأقربين من أهله أن يذكروه ويدعوا له.

 

وكشفت مصادر أن عبدالرحمن في نهاية العقد الثالث من عمره، من مواطني ولاية الجزيرة بوسط السودان، ويملك محلا لبيع وصيانة الهواتف النقالة “الموبايلات” بسوق العبيدية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.