بعد ساعات طويلة من المطاردة والبحث كيف عثروا على الشه_يد البطل

بعد ساعات طويلة من المطاردة والبحث عنه، أدّى صلاة الصبح في مسجد في يافا المحتلّة، ويمّم وجهه شطر القبلة الأولى، وعقد النيّة صائماً لتنفيذ عملية جديدة، يُثكل بها قادة الكيان ومستوطنيه. خرج من المسجد، ومشى خطوات قليلة، حيث تفاجأ بقوة إسرائيلية تتّجه صوبه، فكبّر وهلّل، وعاجل عدوّه بالنار، ثم شرّع صدره للرصاص، مقبلاً غير مدبر، ومضى ليلقى ربّه مضرّجاً بدمه، متلحّفاً سماء يافا، قابضاً على سلاحه بعزم جنين البطولة، فكان شه-يد فجر الجمعة الأولى من شهر رمضان، وفدائيّ ليلتها، بحسب تقويم فلسطين.

الفدائيّ البطل: رعد فتحي حازم
من #مخيّم_جنين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.