بعد 25 سنة من انقطاعها عن الدراسة.. أم عراقية تتخرج في اليوم نفسه مع ولديها في الجامعة

كان ذلك اليوم هو الأجمل في حياة سميرة عبد العزيز محمد (50 عاما) وهي ترتدي زي تخرجها في الجامعة، الذي تزامن مع يوم تخرج ابنها البكر وابنتها في الجامعة أيضا، بعد 25 سنة من انقطاعها عن مقاعد الدراسة.

وبتخرجها فتحت سميرة لنفسها صفحة جديدة في حياتها بعد معاناة ومصاعب كثيرة عاشتها بسبب الظروف الاجتماعية والمادية، كما قالت للجزيرة نت.

ورغم سنوات الانقطاع الطويلة، فإن حبها وشغفها بالتعليم والعودة إلى مقاعد الدراسة دفعاها للتحدي مرة أخرى، فقررت إكمال مسيرتها الدراسية بأداء الامتحانات الخارجية للصف السادس الثانوي في القسم الأدبي، لتنال الدرجة الكافية التي أهلتها للقبول في كلية العلوم الإنسانية قسم الشريعة الإسلامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.