وفــ.ـاة ملكة بريطانيا العظمى إليزابيث الثانية

ليبانون فايلز

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الراهنة، في أعقاب تداول منصات وصفحات خبر وفاة الملكة إليزابيث، وذلك بعد ساعات على الإعلان عن تدهور خطير على حالتها الصحية.

 

ووفق موقع وكالة “سبوتنيك” الروسية، فقد أعلن قصر باكنغهام عن وفاة ملكة بريطانيا العظمى إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا العظمى بعد الانباء الأخيرة عن تدهور وضعها الصحي.

 

ولم يؤكد أي مصدر رسمي حتى لحظة نشر هذا النص، خبر وفاة الملكة إليزابيث، إلا أن المؤكد حاليا هو أنها تحت الرعاية الصحية وفق خبر عاجل نشرته شبكة سكاي نيوز الإنجليزية، الخميس.

 

وكشفت مصادر إعلامية بريطانية اليوم، أن جميع أبناء الملكة إليزابيث وحفيدها يتواجدون معها، مشيرة إلى أن الوضع الصحي لها “خطير” وتتواجد في الوقت الراهن تحت المتابعة الطبية.

 

وكان قد أعلن قصر باكينغهام، الخميس، أن أطباء الملكة إليزابيث الثانية “قلقون” بشأن صحتها وأوصوا بأن “تبقى تحت المراقبة الطبية” في قصر بالمورال في اسكتلندا حيث تقيم.وتعاني الملكة البالغة 96 عاما مند تشرين الأول/أكتوبر العام الماضي من مشكلات صحية سببت لها صعوبة في المشي والوقوف.

 

وأضاف القصر في بيان “بعد تقييم جديد هذا الصباح، عبر أطباء الملكة عن قلقهم إزاء صحة جلالتها وأوصوا بأن تبقى تحت المراقبة الطبية” مشيرا إلى أن “الملكة لا تزال مرتاحة وفي بالمورال”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.