السيّد: بالمسؤولية المباشرة لا علاقة للأمن العام بقضية المرفأ

وأوضح السيد في حديث لبرنامج “صوت الناس” عبر “صوت بيروت إنترناشونال” والـ LBCI أنّ “المسؤولية تبدأ من المرفأ في الدرجة الأولى وتنتهي في اليرزة وما بينهما في قضية انفجار المرفأ.. وأوّل مسؤولية كبيرة على وزارة الأشغال اذ أدخلت النيترات وخزّنت من دون موافقة الجيش”.
وأضاف: “لو كنت مكان المستدعين اذهب إلى القاضي بيطار مهما كان موقعي وأضع دفاعي لديه من دون انتظار رفع الحصانة من مجلس نواب ولا اذونات من وزراء”.
وتابع: “كنت مقاطعاً للجلسات العامة لمجلس النواب.. ولكن جلسة رفع الحصانة سأحضرها أن عقدت لرفع الحصانات عن المدعى عليهم في قضية انفجار المرفأ”.
وقال: “أنا منتدب من الناس وواجبي أن اكون صوتهم. النائب وحيداً صوت. النائب في كتلة تأثير. استراتيجياً أنا مؤمن بالعلاقة اللبنانية السورية والمقاومة ولكن لا معنى لذلك إن لم يكن لديّ ايمان بالدولة وفي شؤون الدولة اختلف مع حلفائي”.
ولفت إلى أنّ “حزب الله واقع بين ابتزاز الحليف والخصم. هو ليس بحاجة للفساد لتمويل كينونته السياسية وهو لا يملك ادوات لمنع الفساد في الدولة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.