الرياض تفتح أبوابها لعلاج زوجة إعلامي لبناني

صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين بعلاج زوجة الإعلامي، طارق أبو زينب، التي تعاني من مرض سرطان في الرئة وفي الثدي وانتقاله إلى العظام.

فبعد أن فقد الأمل وتكالبت عليه الظروف بسبب مرض زوجته بالسرطان شعر الإعلامي اللبناني المهتم بالشأن الخليجي، طارق أو زينب، بالإحباط واليأس بعد أن أقفلت أبواب النجاة في وجهه وشعر بالعجز أمام آلام زوجته اليومية التي لم يجد لها أي طريق للعلاج في لبنان، إلى أن لمعت في رأسه فكرة مناشدة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، حيث قرر أن يرسل لهما نداء استغاثة من لبنان.

ولم تمض سوى أيام قليلة، حيث صدرت الموافقة السامية من خادم الحرمين الشريفين بنقل زوجته بالإخلاء الطبي إلى المستشفى التخصصي بالرياض، والعمل على تذليل كافة العقبات في سبيل توفير العلاج لها.

من جهته وجه أبو زينب عبر حسابه الرسمي في “تويتر”، عبارات الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولولي العهد الأمير محمد بن سلمان على مكرمتهما بعلاج زوجته في السعودية في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض.

كما تابع “نداء استغاثة من لبنان ويد كريمة أجابته من الرياض عاصمة مملكة الإنسانية، فشكراً خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، على موافقتكم الكريمة لعلاج زوجتي من مرض السرطان سائلاً المولى عز وجل أن يجعلها في ميزان حسناتكم”.

كذلك أضاف “الحمد لله.. كم صنعت هذه الموافقة فينا من أمل وحياة…” .

فيما تفاعل نشطاء التواصل الاجتماعي مع هذه المكرمة مؤكدين على وجود مراكز متقدمة لعلاج السرطان في المملكة وعلى مستوى عال من الحرفية، داعين لها بالشفاء العاجل، ومؤكدين أنها بين أهلها وأن الإنسانية السعودية وصلت إلى آخر بقاع الأرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.