هذه أبرز لقاءات لودريان اليوم

علمت “نداء الوطن” أنّ الجولة الأولى من اللقاءات التي سيجريها الموفد الرئاسي الفرنسي جان-ايف لودريان على مدى ثلاثة أيام لن تكون الأخيرة، وأن زياراته ستتكرّر، وستمضي مهمته قدماً ضمن مسار البحث عن اسم ثالث كي يكون الرئيس المقبل لرئاسة الجمهورية توافقياً. وهذا البحث يستند الى ميزان قوى حسم أكثرية الأصوات في الجلسة 12 لمصلحة مرشح تقاطع المعارضة جهاد أزعور بـ59 صوتاً، متفوّقاً على مرشح “الثنائي” سليمان فرنجية الذي حصل على 51 صوتاً.

ووفق هذه المعلومات، يسعى لودريان الى تهيئة المعطيات التي تضع اسم المرشح التوافقي ضمن “سلة” متكاملة تشمل أيضاًً رئيس الحكومة المقبلة والتعيينات الأساسية، وضمنها حاكم جديد لمصرف لبنان.

واقتصر اليوم الأول من لقاءات لودريان على الاجتماع مساءً برئيس مجلس النواب نبيه بري لمدّة ساعة. وصرّح بري أنّ اللقاء كان “صريحاً وجيّداً، وقلت كل ما لديّ”. وتردد أن لودريان لم يكن في اللقاء مستمعاً فقط.

ومن المقرّر أن يكون برنامج اليوم، وهو الثاني في زيارة لودريان، متضمناً اجتماعاً في الثامنة والنصف صباحاً مع الرئيس ميقاتي. وحرصت السفارة الفرنسية على القول في بيان أصدرته إنها لن توزّع جدولاً ببرنامج لقاءات الموفد الرئاسي، كما أنه “لن يكون هناك أي مؤتمر صحافي له”. كذلك، تردّد أنه سيلتقي اليوم البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في بكركي، ورئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع في معراب، ورئيس “التيار” النائب جبران باسيل في البياضة. ليعود بعد ذلك الى قصر الصنوبر ليلتقي المرشح للرئاسة سليمان فرنجية الى مأدبة غداء، على أن يلتقي عصراً رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد. ثم يجتمع مساءً الى مأدبة عشاء بالوزير السابق زياد بارود.

وأكدت أوساط سياسية مطلعة أنّ لودريان سيجتمع بعد الظهر بسفراء الدول الخمس، وهي: الولايات المتحدة، فرنسا، السعودية، مصر وقطر. وستغيّب السفيرة الأميركية دوروثي شيا الموجودة في واشنطن، على أن يمثلها القائم بالأعمال. وقالت شيا أول من أمس في كلمة وجهتها الى المشاركين بحفل استقبال أقامته السفارة في بيروت، إن العالم على موقفه من الأزمة، ويربط حلها بالداخل اللبناني لا بحلول تأتي عبر الحدود. وأعادت التذكير بأن مستقبل لبنان يبدأ بالاصلاحات. ودعت في الملف الرئاسي، مجلس النواب، الى “التوصل الى اتفاق لانتخاب رئيس يضع مصلحة لبنان أولاً، ولا شبهة فساد عليه، ولا يخضع لأي تأثير خارجي”.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي لوكالة “فرانس برس” إن “لودريان لن يقدّم حلولاً، لكنه يسعى لأن يقوم بدور مُحفّز للوصول إلى حل للأزمة.