جعجع: أصحاب الدعوات المتكررة الى الحوار لم يكونوا يومًا أهل حوار

أكد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أن “آذان اللبنانيين قد صُمَّتْ في الآونة الأخيرة من دعوات البعض إلى الحوار ثمّ الحوار ثمّ الحوار في الوقت الذي يعي الجميع أنّ أصحاب هذه الدعوات المتكررة لم يكونوا يومًا أهل حوار، والدليل الأكبر على ذلك، تمسّكهم بوضعيّتهم غير الشرعية وغير القانونيّة رغم المطالبة الحثيثة لأكثرية اللبنانيين بوجوب إيجاد حلّ لهذه الوضعيّة، ولكن من دون جدوى . وذكّر بعدم إغفال ما آلت إليه عشرات طاولات الحوار التي انعقدت في الأعوام الـ15 الأخيرة والتي اسفرت كلّها الى ” ال لاشيء”.أما آخر مآثر جماعة الحوار كانت طاولة حوار بعبدا التي أخرجت “إعلان بعبدا عام 2012، حينها علّقوا قائلين “بلّوا واشربوا ميتو” ، وبالتالي إذا وضعنا جانبًا أنّ جماعة الممانعة ليست أصلاً أهل حوار وعدنا إلى مطلبها المكرَّر في هذه الأيام، فنحن لا نعرف حقيقةً عن أي حوار تتحدّث”.
وسأل: “الطبيعي والمنطقي هو أنّ هذه الجماعة تتحدث عن حوار للوصول الى مرشح توافقي لرئاسة الجمهورية؟ بعد 8 أشهر من الفراغ الرئاسيّ ولكن كيف تصرّ على حوار للوصول إلى مرشح توافقي في الوقت الذي تؤكد فيه مرارًا تكرارًا بأنّ مرشحها الأول والثاني والأخير هو الوزير السابق سليمان فرنجيّة، وبالتالي ما الجدوى من حوار نتيجته معروفة سلفاً ؟
جعجع الذي شدّد على عدم تضييع الوقت الآن بدعوات فارغة الى الحوار، جدّد التأكيد بضرورة الذهاب إلى انتخاب رئيس للجمهورية ، من خلال الدعوة لجلسة انتخابيّة مفتوحة بدورات متتالية ، دون تعطيل الانتخابات بعد الدورة الأولى كما دأب عليه فريق الممانعة في الأشهر الثمانية الأخيرة”.

كلام جعجع جاء في خلال لقاءٍ نظمته دائرة المدارس في مصلحة طلاب حزب القوات اللبنانيّة، في معراب، في حضور الأمين العام للحزب إميل مكرزل، رئيس جهاز التنشئة السياسية المحامي شربل عيد، رئيس هيئة التفتيش الحزب ادغار مارون، رئيس مصلحة الطلاب عبدو عماد وأعضاء مكتبه، رئيس دائرة المدارس جون شمعون وأعضاء مكتبه، عضوي المجلس المركزي في الحزب طوني بدر وجيمي بسوسي،فضلاً عن رؤساء الدائرة السابقين وطلّاب المدارس من القطاعات كافّة.

وتناول رئيس القوات في كلمته تاريخ لبنان في الصمود أمام وجه الإحتلالات، ناهيك عن المصاعب التي واجهها أجدادنا والقوات اللبنانيّة في مرحلة الحرب ومرحلة النضال السلمي.
كما أكد على مواكبة التطور الفكري والثقافي للتقدّم في الحياة، والعمل من أجل القضيّة اللبنانيّة.

وكان اللقاء قد استهل بالنّشيدين اللبناني والقواتي، ثم ُعرض مقطع فيديو شرح في خلاله رئيسا الدائرة السابقان رواد حرب وتاتيانا جعجع عن أهميّة العمل في دائرة المدارس، بالإضافة إلى أبرز النشاطات التي أقامتها الدائرة في ظل مجابهة الصعوبات حتّى يومنا هذا.
بعدها شدّد شمعون في كلمته على أهميّة دائرة المدارس من ناحية كودَرة التلاميذ قبل دخولهم إلى الجامعات. فيما عماد أشاد في مداخلته بجهود الدائرة وفعالية نشاطاتها رغم المعضلات.

وفي الختام، أجاب جعجع على هواجس الطلاب السياسية، الاجتماعية والثقافية.