أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 24 نيسان 2024

النهار

حضرت إلى بيروت الأسبوع الفائت شخصية أكاديمية أوروبية صاحبة باع طويل في حقلي العلوم المالية والتشريع لالقاء محاضرة، إلا أن الجامعة التي تدّرس بها طلبت إليها العودة فوراً لأسباب أمنية واستعيض عن اللقاء بمحاضرة عن بعد بواسطة تقنية “الزوم” بحضور نواب  وخبراء اقتصاديين وماليين.

التقى سفير دولة أوروبية كبرى وفاعلة شخصية سنية تعيش في الخارج ومن دون إعلام. وتناولا في جلسة طويلة  آخر التطورات في لبنان والمنطقة.

ينشط نواب سابقون وناشطون سياسيون على تسويق طرح أن المجلس الحالي غير قادر على انتخاب رئيس الجمهورية  نتيجة انقساماته الحالية، وأن من الاسلم إجراء انتخابات مبكرة بعد وقف الحرب في غزة والجنوب لحسم مصير انتخابات الرئاسة الأولى.

*****

الجمهورية

تجزم جهة فاعلة في اللجنة الخماسية بأنه على رغم وجود أفق للفراغ الرئاسي فإن لبنان سيشهد تحولاً كبيراً يؤدي لإنتخاب رئيس هذا الصيف.

قال سفير أوروبي إنه يقرأ دفقاً للمواقف من أزمة عمرها أكثر من 13 سنة، ولا أحد يفعل شيئاً.

سيقوم سفير غربي بارز بزيارة إلى أكثر من دولة عربية معنية بالأزمة اللبنانية دفعاً لإستحقاق كبير.

*****

اللواء

يلعب سفير دولة ضمن مجموعة الخماسية دور «المنسق النشط» لاعتبارات تتعلق بالعلاقات الجيدة مع مختلف الأحزاب السياسية.

بات بحكم المؤكد أن التيار الوطني الحر يؤيد التمديد للمجالس البلدية والاختيارية لتجنب اشكالات قد تقع، لاسيما لجهة الانتخابات في العاصمة..

أثار موقف علني ومستجد حول الحراك في دولة مجاورة لما يجري داخل غزة، أسئلة عن التوقيت والأهداف.

*****

نداء الوطن

يتردد أنّ اتصالات على مستوى حكومي ستسبق اتصالات الأمن العام بالمسؤولين السوريين لمعالجة مسألة المسجونين والمحكومين السوريين في لبنان.

يلعب غياب الكيمياء بين نائب وسطي ونائب مقرّب من مرجعية نيابية، دوراً سلبياً في وصول مبادرة كتلة وسطية، إلى برّ الأمان.

نجح رئيس بلدية بترونية مقرب من رئيس تيار بارز، في لعب دور للجم التوترات المحلية وتقريب وجهات النظر مع خصم مسيحي.

*****

البناء

توقّع ناشطون في الحركات الطالبيّة أن تؤدي مشهدية الحركة الطالبية في أميركا إلى اشتعال ثورة طالبية على مستوى العالم أسوة بما جرى في ستينيات القرن الماضي، عندما اجتمعت التحولات الدولية مع الحركة الاحتجاجية المناهضة لحرب فيتنام التي انتهت بثورة طالبية شملت عواصم العالم. وبدأ أغلبها تضامناً مع طلاب الجامعات الأميركية بوجه القمع عبر اعتصامات داخل الحرم الجامعي امتدّ لشهور في اغلب الجامعات في العالم وأدّى إلى ولادة مفاهيم سياسية جديدة وولادة أحزاب جديدة.

قال خبير في الشؤون العسكرية إن أي هجوم إسرائيلي كبير من نوع معركة رفح أو حرب على لبنان أو حرب مع إيران أصبح خارج البحث إلا بمقدار ما يكون قرار الحرب أميركياً لا إسرائيلياً. فقد أظهرت معركة الردع التي دارت في أجواء الأردن وفلسطين المحتلة أن جيش الاحتلال لم يعد يملك القدرات اللازمة لأي من هذه الحروب والتعامل مع تداعياتها منفرداً، وأن الحصول على إجازة الدعم المسبق أميركياً يتحول إلى شرط مسبق لخوض أي حرب منها.

*****

الأنباء

تسجيل اجتماعات مكثفة تتمحور حول ملف اساسي تحضيراً لخطوات عملية قريبة.