بيان صادر عن مكتب المحامي حسين بشارة

 

بوكالتي عن الدكتور عادل الريس، وردا على ببما تم نشره من أخبار مضللة ومفبركة بحقه عبر وسائل التواصل الاجتماعي من بعض المغرضين، بهدف النيل من سمعة موكلي ومن حرفيته المهنية، متلطين وراء القرار الصادر عن مجلس نقابة المعالجين الفيزيائيين، بهدف ضرب سمعة موكلي،
يهمنا ان نوضح للرأي العام وخاصة للذين يعانون من مشاكل صحية لاسيما منها أمراض اعوجاج العظام، ما يلي :
اولا ان موكلي الدكتور عادل الريس حائز على شهادتين الأولى من الجامعة اللبنانية في مجال العلاج الفيزيائي والشهادة الثانية من جامعة في سويسرا في مجال تقويم العظام والمفاصل
ثانيا: ان القرار الصادر عن نقابة المعالجين الفيزيائيين لا تأثير له اساسا على موكلي، كونه لم يمارس في لبنان مهنة العلاج الفيزيائي بصورة مطلقة، انما يمارس عمله في مجال اختصاصه الأساسي اي تقويم العظام والمفاصل.
علما انه يمارس عمله في هذا المجال وفقا للاصول والقوانين المرعية الاجراء، وبموجب ترخيص صادر عن وزارة الصحة العامة، وهو حائز على شهادة في هذا المجال من أهم الجامعات في سويسرا وهذه الشهادة المعترف بها دوليا التي يمارس على أساسها نشاطه المهني، مصادق عليها من وزارة الصحة العامة في لبنان،
ثالثا، وأمام امعان بعض صغار النفوس في تشويه سمعة الموكل بهدف النيل من نجاحاته في مجال تقويم العظام والمفاصل، فإننا نحذر مطلقي هذه الأخبار الكاذبة بحقه من مغبة التمادي في تشويه سمعة الموكل، محتفظين بكافة حقوقنا لجهة مراجعة القضاء المختص بحق كل فاعل او محرض او شريك في جرائم تشويه سمعة الموكل ونشر الأحبار الكاذبة بحقه، بما في ذلك مطالبتهم بالتعويض المناسب عن العطل والضرر المادي والمعنوي الذي الحقوه به.