نقابة الصحافة: ملتزمون الدفاع عن الحرية وللاسراع في اقرار القانون الجديد

شددت نقابة الصحافة اللبنانية، لمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، على أنها “ملتزمة أن تكون منبراً للدفاع عن حرية الصحافة ورسالة الإعلام”، مؤكدة “ضرورة الاسراع في اقرار قانون الاعلام العصري والجديد الذي يضمن حماية الصحافيين”.

وقالت في بيان: “لمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة وعلى مقربة من يوم السادس من ايار عيد شهداء الصحافة اللبنانية توجه نقيب الصحافة وأعضاء مجلس النقابة بتحية إعتزاز وتقدير لشهداء الكلمة والصوت والصورة الذين سقطوا دفاعا عن لبنان وسيادته واستقلاله وحرية انسانه، وآخرهم الزملاء المراسلون والمصورون الذين ارتقوا شهداء او جرحى خلال تغطيتهم وقائع العدوانية الاسرائيلية على جنوب لبنان وقطاع غزة”.

واضافت: “ان نقابة الصحافة تجدد في هاتين المناسبتين تأكيد وجوب صون حرية الإعلام وضمان سلامة الصحافيين خلال تأدية مهامهم خصوصاً في هذه المرحلة التي تشتد فيها التحديات أمام الصحافيين والصحف ووسائل الاعلام على مختلف الصعد لا سيما الامنية والاقتصادية والمالية منها، مجددة التزام النقابة أنها ستكون منبراً مدافعاً عن هذه الحرية التي هي صنو لبنان وعن رسالة الصحافة ودورها في صناعة الرأي العام على قواعد الحرية المسؤولة ووفقا للقوانين التي تحفظ لبنان وطنا للحرف واللون والكلمة التي تجمع ولا تفرق وتبني ولا تهدم”.

وتابعت: “في هاتين المناسبتين يدعو مجلس النقابة الى ضرورة الإسراع في إقرار قانون عصري وجديد للاعلام في لبنان يضمن حماية الصحافة والصحافيين من التداعيات التي تهدد استمرارية عملهم من كل النواحي وخاصة التعسف في استخدام القوانين على غير وجه حق، فضلا عن ترك العديد من المؤسسات الصحافية العريقة تواجه قدرها بنفسها، فلا وطن من دون صحافة ولا صحافة من دون وطن، وكلاهما لا قيمة لهما من دون الحرية”.