بعد الإدعاء عليه أوقفته شعبة المعلومات واعترف بأفعاله

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي: “بتاريخ 28-6-2021، ادعى أحد المواطنين، لدى فصيلة تبنين في وحدة الدرك الإقليمي، أن مجهولا دخل منزله الكائن في بلدة ياطر الجنوبية، وسرق من داخله كمية من المجوهرات والمصاغ.

على الأثر، باشرت القطعات المختصة في شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي إجراءاتها الميدانية والاستعلامية لكشف هوية الفاعل، وبنتيجة الاستقصاءات والتحريات المكثفة، وتوصلت الشعبة، في خلال ساعتين، إلى تحديد هوية السارق، ويدعى ي. خ (مواليد عام 2002، سوري).

وبالتاريخ ذاته، نفذت إحدى دوريات الشعبة مداهمة لمنزل المشتبه به في بلدة صديقين- صور، وتمكنت من توقيفه. وبتفتيش مكان إقامته جرى ضبط المسروقات، وهي عبارة عن /4/ سلاسل – /7/ أساور – /5/ خواتم – قرط (حَلَق) – /6/ ساعات يد – عملات نقدية ورقية وكمية من العملات النقدية المعدنية.

وبالتحقيق معه، اعترف بما نُسب إليه لجهة التخطيط لعملية السرقة وتنفيذها بتاريخ 24-6-2021، خلال فترة غياب مالك المنزل عنه.

فيما أعيدت المسروقات المضبوطة الى المدعي، وأجري المقتضى القانوني بحق الموقوف، وأودع المرجع المعني، بناء على إشارة القضاء المختص”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.